جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

واشنطن تسمح لمواطنيها بدفع الفدية لتحرير أقاربهم الرهائن

أعلن البيت الأبيض الأمريكي عن تغييرات في كيفية تعامل السلطات مع قضايا الاختطاف التي يقع فيها مواطنون أمركيون.

وأعطى الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، تعليمات بعدم تهديد عائلات المختطفين بالمقاضاة إذا هم دفعوا فدية للخاطفين نظير الإفراج عن ذويهم.

وفتح أوباما بذلك باب الانتقادات للسياسة، التي تنتهجها الولايات المتحدة منذ أمد طويل، بمنع أي تنازل للجماعات المتشددة.

ولكن هذه الخطوة تثير الجدل بشأن إمكانية أن يصبح الأمريكيون هدفا مفضلا للخاطفين بهدف الحصول على الأموال.

وتوصل المسؤولون إلى هذا القرار خلال مراجعة سياسة البلاد، عقب مصرع العديد من الأمريكيين المختطفين العام الماضي