جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عقبات كثيرة تعترض مرضى خلل الهوية الجنسية في مصر

يعاني مرضى خلل الهُوية الجنسية في مصر من طول أمد العلاج وتعقُّد الإجراءات البيروقراطية لإثبات التحول من ذكر إلى أنثى والعكس، في أوراق اثبات الهوية.

وبحسب المختصين، يرفض المتحولون جنسيا تكوينهم الجسدي رغم اكتمال "الأنوثة" أو"الذكورة" لديهم، بسبب اضطراب جيني خلال فترة الحمل.

ويجرم القانون المصري إجراء عمليات تحويل جنسي، ولكن سُمح أخيرا لخمسة وعشرين شخصا بالخضوع لهذه الجراحات تحت ضوابط صارمة.