جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

آراء مواطنين من النيجر حول قرار حظر النقاب في إحدى مناطق البلاد

أعلنت السلطات في منطقة ديفا في النيجر على الحدود مع نيجيريا، حظر النقاب الذي ترتديه النساء، بعد هجمات انتحارية في بلدان مجاورة نفذتها نساء يرتدين ذلك الزي.

وأبدى بعض سكان المنطقة مساندتهم للقرار إذا كان يساعد على استتباب الأمن هناك.

وقال عمدة المنطقة إن النساء ممنوعات الآن من ارتداء النقاب حتى إشعار آخر، وذلك لمنع الهجمات الانتحارية التي تقوم بها حركة بوكو حرام.

وكانت الكاميرون حظرت أيضا النقاب بعد سلسلة تفجيرات نفذتها نساء وفتيات، ومهاجمون يرتدون النقاب.

ويُفرض في منطقة ديفا حظر للتجوال ليلا، في حين مازال الحظر على الدراجات النارية ساريا منذ شهر فبراير/ شباط الماضي، بسبب تفضيل الجماعات المتشددة استخدام الدراجات في التحرك والهجوم.

وانضمت النيجر إلى حملة إقليمية إلى جانب تشاد ونيجيريا لمحاربة تنظيم بوكو حرام المتشدد، الذي قتل أكثر من 15 ألفا منذ عام 2009 تحت شعار إنشاء خلافة إسلامية.

وفي وقت سجلت تلك الدول انتصارات عديدة على التنظيم خلال الأشهر الماضية، زاد التنظيم من هجماته منذ انتخاب محمد بخاري رئيسا لنيجيريا في شهر مايو/ آيار الماضي.

وفي 12 يوليو/ تموز هاجم إسلاميون سجنا في منطقة ديفا في محاولة لتحرير معتقلين إسلاميين، مما أسفر عن مقتل حارس، حسب السلطات المحلية.

وبعدها بستة أيام قتل مسلحو بوكو حرام 16 مدنيا في هجوم على قرية جنوب شرقي النيجر.

وفي نفس الشهر قتل التنظيم 38 مدنيا من ضمنهم 10 أطفال في قريتين قرب منطقة ديفا.