جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

سيب بلاتر لبي بي سي: الفيفا ليست فاسدة وكأس العالم 2010 كانت الأنظف

قال سيب بلاتر، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم في مقابلة حصرية مع بي بي سي: "إن المنظمة ليست فاسدة، ولا يوجد فساد في كرة القدم، بل هناك أفراد فاسدون".

وترأس بلاتر الاتحاد الدولي منذ عام 1998، لكنه سيتنحى عن منصبه في فبراير/ شباط المقبل وسط تحقيقات في ادعاءات بالفساد وتلقى الرشاوى بشكل منظم في الاتحاد الدولي.

وكان بلاتر قد أعيد انتخابه كرئيس للفيفا لفترة خامسة في شهر مايو/ أيار، إلا أنه أعلن عزمه الاستقالة بعدها بفترة وجيزة.

وقال بلاتر خلال اللقاء أيضا: "أنا لدي ضمير وأعلم أني رجل صادق، أنا نظيف ولست رجلا قلقا".

ويجري حاليا تحقيقان جنائيان في مزاعم الفساد في الفيفا.

ووجهت الولايات المتحدة اتهامات إلى 14 شخصا، بعد ادعاءات بتقديم رشى تجاوزت الـ150 مليون دولار خلال 24 عاما.

وحول سؤاله عن اتهامات بدفع جنوب أفريقيا 10 ملايين دولار لعضو رئيس اللجنة التنفيذية السابق جاك ورنر، من أجل استضافة كأس العالم 2010، قال بلاتر إن تلك الدورة كانت الأنظف في تاريخ كرة القدم.

وينظر الإدعاء السويسري أيضا في صحة وقانونية الخطوات التي أدت إلى فوز روسيا وقطر بتنظيم بطولتي كأس العالم 2018 و 2022، مما يثير تكهنات باحتمالية سحب حق التنظمين منهما وإعادة التصويت.

ويعد ميشيل بلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم المرشح الأوفر حظا في خلافة بلاتر.

وعند سؤال بلاتر عما إذا كان يرغب في رؤية بلاتيني في مكانه، أجاب بلاتر: "ولم لا؟".