جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الطفل الذي فقد ذراعيه في غزو العراق يلعب لنادي آرسنال

بعد غزو العراق عام 2003 بوقت قصير، انتشرت صورة لصبي في الثانية عشرة من عمره أصبحت رمزا لمعاناة الإنسان في الحرب.

أصابت قذيفة أمريكية منزل علي عباس ففقد ذراعيه ومعهما والداه وأشقائه.

نقل علي بعد اشتهار قصته لتلقي العلاج في بريطانيا ولا يزال مقيما فيها.

يتحدث علي عن حياته الآن ويرثي لحال اللاجئين الذين شردتهم الحروب.