جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

هل ستعيق أنونيموس جهود محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"؟... في 15 ثانية

توعدت جماعة "أنونيموس" للقرصنة الإلكترونية بتنفيذ "أكبر عملية على الإطلاق" تستهدف متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية".

وجاء "إعلان الحرب" من جانب الجماعة في أعقاب الهجمات التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس.

وكانت الجماعة قد أصدرت تهديدات مشابهة في أعقاب الهجوم على صحيفة "شارلي إبدو" الساخرة الفرنسية في مطلع العام الجاري.

وزعمت الجماعة أنها منذ ذلك الوقت استطاعت تعطيل الآف الحسابات الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لتنظيم "الدولة الإسلامية".

ويقول دان سيمونس، الخبير التكنولوجي في بي بي سي: "هذا يعني أننا ربما سنشهد هجمات على مواقع إلكترونية لتنظيم "الدولة الإسلامية" وأي مواقع ذات صلة بها ومواقع التجنيد وحسابات التواصل الاجتماعي".

وأضاف دان إن ذلك "سيقلق أجهزة الأمن، إذ بإمكان أجهزة الأمن تعطيل أي موقع، لكنهم لا يفعلون ذلك. لأنهم قادرون على تعقب من يستخدمون هذه المواقع"

وقال : "هؤلاء الناس الأشد خطورة، أي المهاجمون المحتملون، عادة يتلاعبون بهوية أجهزتهم تجنبا لاكتشافهم. وإزالة هذه المواقع الإلكترونية قد يعني ضياع فرصة تحديد المتشددين في مرحلة مبكرة".