جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أوباما: تنظيم " الدولة الإسلامية" لا يتحدث باسم الإسلام

قال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما إن بلاده "ستواصل مطاردة مدبري الهجمات الإرهابية في أي بلد إذا اقتضت الضرورة".

وأضاف أن هناك إجراءات يجب اتخاذها داخل أمريكا لمحاربة الإرهاب.

ووصف أوباما - في خطاب بث من مكتبه في البيت الأبيض عقب حادثة إطلاق النار في سان برناردينو، الذي قتل فيه 14 شخصا - الحادث بأنه "عمل إرهابي خطط لقتل أناس أبرياء".

وقال إن "الحرية أقوى من الخوف"، محذرا من الوقوع فريسة الانقسام في المجتمع الأمريكي، لأن ذلك يحقق ما يريده الإرهابيون.

ودعا إلى تشديد سبل حصول المهاجمين المحتملين على الأسلحة. وقال إنه أمر وزارتي الخارجية والأمن الوطني بمراجعة برنامج منح التأشيرات للخطيب أو الخطيبة، الذي دخلت على أساسه المهاجمة التي شاركت في هجوم سان برناردينو البلاد.

وتعهد الرئيس الأمريكي بأن الولايات المتحدة ستتغلب على خطر الإرهاب المتنامي، لكنه حذر بأن بلاده "لا يمكنها أن تدع هذا القتال يقسم المجتمع، وأن يدور وكأنه حرب بين أمريكا والإسلام".

على صعيد آخر قال أوباما إن بلاده لن ترسل قوات برية للقتال في سورية والعراق، قائلاً إن تنظيم "الدولة الإسلامية" يحاول جر بلاده الى الميدان وهو ما "لن تفعله".

ودعا أوباما المسلمين الى التصدي للفكر المتطرف، مؤكدا أن تنظيم "الدولة الإسلامية" لا يتحدث باسم الاسلام.