جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

جدارية جديدة لبانسكي تنتقد استخدام الغاز المسيل للدموع في مخيم كاليه للمهاجرين

ينتقد عمل فني جديد لفنان الجداريات اللندني بانسكي استخدام القنابل المسيلة للدموع مع اللاجئين في مخيم "الغابة" في ميناء كاليه الفرنسي، ظهر على جدران مبنى مواجه للسفارة الفرنسية في لندن.

وتعتمد الجدارية الجديدة في حي نايتسبردج على ملصق لمسرحية "البؤساء" الموسيقية، يظهر صورة فتاة والدموع في عينيها بسبب عبوة غاز من نوع سي إس توجد تحتها.

وكانت السلطات الفرنسية قد استخدمت الجرافات لإخلاء المخيم.

ورسم بانسكي من قبل عدة أعمال مستوحاة من أزمة اللاجئين.

وتحتوي صورة الفتاة التي رسمت بالرذاذ الملون على ركن مجمع كبير، على رمز للاستجابة السريعة مماثلة لتلك المستخدمة في السلع التجارية.