جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أحمد الدرويش نفى أن يكون نفذ عمليات ذبح لكنه أكد أنه قتل الكثيرين

أثارت هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية" في بلدة الشدادي التابعة لمحافظة الحسكة في سوريا على يد قوات كردية الكثير من التساؤلات عن أسباب انسحاب مقاتلي التنظيم من أحد أهم معاقلهم، والتي شملت أيضا خسارتهم أحد أكبر حقول النفط في المنطقة.

وعززت وحدات حماية الشعب الكردية تقدمها في اتجاه قواعد التنظيم في ريف دير الزُّور الشمالي وعند الحدود العراقية، في محاولة لقطع خطوط إمداده.

بي بي سي تزور الخطوط الأمامية في بلدة الشدادي، التابعة لمحافظة الحسكة في سوريا، وتلتقى أحد معتقلي تنظيم الدولة لدى وحدات حماية الشعب الكردية وتسأله عن أسباب التي أدت الى خسارة التنظيم هذا الموقع الاستراتيجي ومواضيع أخرى.

ونفى أحمد أن يكون نفذ عمليات ذبح كتلك التي تبثها ماكينة التنظيم الإعلامية، لكنه أكد أنه قتل الكثيرين ممن وصفهم بـ "الجيش النصيري" في عمليات تسلل مفاجئة، في إشارة إلى أبناء الطائفة العلوية من جنود وضباط الجيش النظامي.

تقرير فراس كيلاني