جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

السفير اللبنانية تستعد للتوقف والإندبندت تودع الورق

تستعد نهاية هذا الشهر صحيفة السفير اللبنانية للتوقف عن الصدور، بعد نحو نصف قرن.

وأرجع طلال سلمان مؤسس الصحيفة القرار إلى أن سوق الصحافة في لبنان باتت مضروبة بانعدام الحياة السياسية وسيادة الطائفية والمذهبية، و"انقراض الرأي العام" على حد وصفه.

ويرى المنظرون أن الإغلاق اتسق مع طبيعة صناعة الصحف... فالمعادلة هي أن تبيع الصحيفة أعدادها ويمول القارئ مادته بما يشتريه من هذه الأعداد، وبما يدفعه المعلن مقابل مادة تربط ما هو تحريري بما هو دعائي.

وفي ظل اختلال هذه المعادلة جراء انخفاض توزيع الأعداد، وانخفاض أعداد المعلنين المتجهين بجمهورهم إلى ما هو إلكتروني مجاني، تتجلى الأزمة في صورتها حول العالم.

وتتمدد أزمة الصحافة الورقية في ظل توقف صحيفة الاندبدنت هنا في بريطانيا عن طبعتها الورقية، بعد ثلاثين عاما من الصدور.