جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

"معركة" المعمارية السورية مروة الصابوني لإعادة بناء حمص

لم تترك المعمارية الشابة، مروة الصابوني، مدينتها حمص حتى في أحلك الظروف وأشد أوقات الحرب دموية في سوريا.

من هذا البقاء الذي لم يكن سهلاً، نشأت فكرة كتابها الأول "المعركة من أجل وطن: مذكرات مهندسة معمارية سورية" الذي صدر في نيسان/أبريل باللغة الانجليزية في لندن عن دار النشر البريطانية "تايمز آند هودسن".

تروي الصابوني في كتابها قصصا عن تاريخ ودمار مدينتها المنهكة وتربطها بقصص شخصية عن عائلتها وأصدقائها من خلال نظرتها ليس فقط كمعمارية، ولكن أيضاً كزوجة وأم لطفلين تحاول أن تحميهما من تأثير الحرب.

تقرير: ريما مروش