جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تدهور الصحة النفسية للاجئين عالقين في مخيم أدونيمي في اليونان

لايزال ما يقرب من عشرة آلاف شخص عالقين في بلدة أدوميني اليونانية على الحدود مع مقدونيا عقب اغلاق طريق البلقان إلى أوروبا.

وقضى قسم كبير منهم فترات طويلة وصلت إلى ثلاثة أشهر ما أدى ألى تدهور متسارع في حالتهم الصحية والعقلية.

بي بي سي التقت بلاجئين واطباء وتحدثت معهم عن الحالات التي واجهوها وهم يعيشون في مخيم غير رسمي ولفترة طويلة.

تقرير كندا الشاعر.

تدهور الصحة النفسية للاجئين العالقين في مخيم أدوميني في اليونان