جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

في اليمن، أول جلسة برلمانية منذ حوالي عامين

عقد أعضاء البرلمان اليمني جلسة بمشاركة نحو مائة وأربعة وأربعين نائبا في العاصمة صنعاء وذلك للمرة الأولى منذ قرابة عامين.

وهناك ثلاث مهام رئيسية على الأقل ماثلة خلال الأيام القليلة القادمة أمام مجلس النواب اليمني المنتهية ولايته بعد عودته للإنعقاد مجددا رغم الجدل الواسع الدائر حول مشروعية استئنافه جلساته او القرارات المقرر أن تصدر عنه.

أولى تلك المهام ، منح الثقة للمجلس السياسي العلى الذي أعلنت حركة انصار الله الحوثية والمؤتمر الشعبي العام عن تأسيسه لإدارة شؤون البلاد .

ثانيهما .. الموافقة على تأدية رئيس وأعضاء المجلس السياسي لليمين الدستورية بدلا عن الرئيس عبد ربه منصور هادي المقيم مع حكومته المعترف بهما دوليا في العاصمة السعودية الرياض.

أما ثالث تلك المهام فيتوقع أن تتمثل في توجيه تهمة الخيانة العظمى للرئيس هادي تفعيلاً للمادة 128 من الدستور اليمني.

وأثارت الجلسة إنتقادات من قبل مؤيدي الحكومة المعترف بها دوليا في عدن, حيث يقول مؤيدو الحكومة إن النصاب القانوني يتطلب أكثر من مائة وخمسين عضوا.

ويسيطر الحوثيون على صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014، حين أُجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف به دوليا على الفرار منها.