صور للدمار قبل وبعد زلزال إيطاليا

مصدر الصورة EPA

ضرب زلزال مدمر سلسلة من الجبال والبلدات والقرى في وسط إيطاليا، وتسبب في مقتل العشرات، ولايزال بعض الضحايا تحت الأنقاض.

وضرب الزلزال المنطقة يوم الأربعاء، وبلغت شدته 6.2. وكان مركز الزلزال قرب نورسيا، وهي بلدة معروفة بكثرة مرتاديها من السياح الأجانب.

لكن أكثر الوفيات كانت في بلدات أكومولي، وأماترسي، وقرية بيسكارا ديل ترونتو.

وكانت أولى الوفيات المؤكدة من بلدة أماتريس، إذ عثرت فرق الإنقاذ على جثتين بين الركام.

وقال عمدة المدينة، سيرغيو بيروزي، لوكالة أسوشيتيد برس إن عمال الإنقاذ عثروا على عشرات الضحايا، "وأعتقد أن العدد سيرتفع".

مصدر الصورة AP
Image caption تحول الشارع الرئيسي في بلدة أماتريس إلى ركام بعد الزلزال
مصدر الصورة AP
Image caption ظل برج الساعة قائما في وسط المدينة، لكن تهدمت الكثير من المباني حوله
مصدر الصورة Reuters
Image caption تهدمت الكثير من المنازل داخل المدينة وحولها
مصدر الصورة AFP
Image caption كما تضررت إحدى الكنائس بشدة، وتهدم سقفها والجزء العلوي منها

وفي بلدة أكومولي الجبلية الصغيرة، كان أول الضحايا أسرة من أربعة أشخاص، عُثر عليهم تحت أنقاض إحدى البنايات.

وقال عمدة البلدة، ستيفانو بيتروتشي: "لدينا مأساة هنا. هناك ضحايا تحت الأنقاض، والوضع سيء".

كما قال إن أعداد المقيمين في البلدة، وعددهم 700 شخص، يزيد في أشهر الصيف ليصل إلى ألفي شخص بفضل السياحة. لكنه يخشى أن يتغير الأمر في المستقبل بعد الزلزال. "وآمل ألا ينسونا".

مصدر الصورة Reuters
Image caption أحد المباني السكنية في بلدة أكومولي تهدم جزئيا
مصدر الصورة AP
Image caption قال عمدة أكومولي إن المئات من السكان أصبحوا مشردين بعد تهدم منازلهم

كما تضررت قرية بيسكارا ديل ترونتو بشدة، وذكرت وكالة الأخبار الإيطالية أن عشرة أشخاص على الأقل قتلوا هناك.

وغطى الركام الطرق المؤدية إلى المدينة، الأمر الذي يزيد صعوبة مهمة البحث والإنقاذ في الوصول إلى المناطق المتضررة.

مصدر الصورة EPA
Image caption جانب من أحد الطرق المؤدية إلى بيسكارا ديل ترونتو وقد دُمر تماما
مصدر الصورة Getty Images
Image caption صورة جوية التقطها عمال الإغاثة، تُظهر مدى الدمار الذي لحق بالبلدة

المزيد حول هذه القصة