الصور الفائزة في مسابقة الجمعية الملكية للتصوير

فيما يلي الصور الفائزة في مسابقة التصوير الفوتوغرافي للجمعية الملكية البريطانية.

مصدر الصورة Imre Poty

صورة التقطها إمري بوتوي لأسراب من حشرات حوريات الماء في الدانوب ليلا على ضفاف نهر رابا في المجر، الصورة فازت بجائزة مسابقة التصوير للجمعية الملكية.

مصدر الصورة Jonathan DiazMarba

طلبت المسابقة من المصورين تقديم الصور المشاركة لتحديد فئتها، (السلوك، النظام البيئي والعلوم البيئية، وبيولوجيا التطور، والتصور عن قرب "ميكرو". والصورة لنسر يبحث عن بقايا طعام داخل قفص صدري إحدى الثديات الكبيرة والتقطها المصور جوناثان دياز-ماربا، وهي مرشحة للفوز بفئة السلوك.

مصدر الصورة Alexandre Bonnefoy

حصلت صورة التقطها أليكسندر بونفوي على استحسان خاص في نفس الفئة عن لقطة لمجموعة من قردة المكاك اليابانيين تجلس قريبة من بعضها أثناء عاصفة ثلجية.

مصدر الصورة Tane SinclairTaylor

فازت لقطة للمصور تين سينكلير تايلور لسمكة بهلوان صغيرة تعيش في بيئة تنعدم فيها الألوان ضمن فئة النظام البيئي والعلوم البيئة. ورصدت هذه السمكة أثناء رحلة بحثية لتوثيق حجم التلف في الشعب المرجانية البيضاء في جزيرة فرسان على سواحل البحر الأحمر في السعودية.

مصدر الصورة Tegwen Gadais

قال المصور تغوين غاديس، المرشح للفوز بجائزة فئة النظام البيئي والعلوم البيئية :"هذه الصورة التقطت على الخليج الملكي الواقع في جزيرة ساوث جورجيا، حيث لاحظت بطاريق من نوع جنتو (تزين) عشها".

مصدر الصورة Mark Cowan

حصل مارك كوان على استحسان خاص لصورته لمجموعة من الفراشات تقف على تمساح استوائي، والتقطت الصورة أثناء بعثة استكشافية لدراسة تنوع الزواحف والبرمائيات في منطقة أمازون.

مصدر الصورة Nick RobertsonBrown

صورة التقطها نيك روبرتسون براون لسمك الشفانين العُقابي وهو يسبح فوق شعب مرجانية بفريسته قبالة سواحل جزر غراند كايمان، وقد فازت الصورة في فئة بيولوجيا التطور.

مصدر الصورة Fredrik Pleijel

التقط المصور فريدرك بليجيل هذه الصورة لدودة طولها 35 ميلليمترا في حوض أسماك، والصورة ضمن فئة بيولوجيا التطور.

مصدر الصورة Mara Carbajo Snchez

لقطة للمصورة ماريا كارباجو سانشيز مكبرة 5000 مرة تظهر سطح حبة كربون نشطة، والصورة فائزة في فئة التصوير عن قرب "ميكرو".

مصدر الصورة Tyler Square

صورة لتيلور سكوير داخل بيضة ثعبان منزلي أفريقي عمر يوم. وقال سكوير :"خلال مراحل النمو الأولى، تكون معظم الحيوانات الفقارية متشابهة. وهنا الجسم الذي يمتد طوله إلى 5 ميلليمترات وهو ملفوف بشكل حلزوني كي يتلائم مع البيضة."