موقع الهجرة الكندي يتعطل خلال التصويت في الانتخابات الرئاسية الأمريكية

Image caption موقع إدارة الهجرة والجنسية الكندي

تعطل موقع إدارة الهجرة الخاص بالحكومة الكندية على موقع الإنترنت وتعذر الدخول إليه خلال الساعات التي جرى فيها التصويت لاختيار الرئيس الامريكي رقم 45 في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

وتوقع البعض أن سبب العطل هو الإقدام الرهيب على الموقع من قبل مواطنين أمريكيين بسبب فوز المرشح الجمهوري المتشدد دونالد ترامب بالانتخابات.

وأثار ترامب جدلا كبيرا خلال العام الماضي بسبب تصريحاته المعادية للمهاجرين وللمسلمين كما تعهد بمنع دخول المسلمين بلاده في حال فوزه.

ولم تعلق إدارة الهجرة والجنسية الكندية على تعطل الموقع.

وقال بعض الخبراء إن السبب غير مؤكد حتى الآن.

وأثار الأمر عاصفة من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي.

لكن تعطل الموقع الكندي الحكومي لم يكن الانعكاس الوحيد لنتيجة الانتخابات الامريكية.

ولم يتمكن المسؤولون الحكوميون من الدخول إلى قاعدة بيانات الناخبين في ولاية كلورادو الامريكية لنحو نصف ساعة بعد ظهيرة الثلاثاء اليوم الذي شهد عملية الاقتراع.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption لجأت بعض اللجان للتصويت الورقي

وقالت لين بارتلز المتحدثة باسم إدارة ولاية كلورادو على حسابها على موقع تويتر "الموظفون لايستطيعون الدخول على قاعدة البيانات للتأكد من صحة التوقيع على الأصوات التي أرسلت بالبريد الإليكتروني".

وأوضحت بارتلز أن التعامل مع التصويت الشخصي أيضا تأثر بشكل جزئي خلال فترة التعطل.

وعلاوة على ذلك اضطرت الجهات المشرفة على الانتخابات في ولاية نورث كارولاينا للانتقال من نظام لتصويت الإليكتروني إلى النظام الورقي الاحتياطي بسبب مشاكل إليكترونية شهدها نظام التصويت الآلي.

وفي وقت لاحق اعلنت الولاية تأجيل إعلان نتائج نحو 93 ألف صوت حتى تم إصلاح العطل في وقت لاحق.

مصدر الصورة EPA
Image caption نظام الدردشة الخاص بشبكة بلومبيرغ

كما ترددت ادعاءات غير مؤكدة بأن بعض الأجهزة التي يستخدمها الناخبون للتصويت غيرت الأصوات ومنحتها لمرشح معين بعدما صوت أصحابها لمرشح آخر.

وقال دونالد ترامب لشبكة فوكس الإخبارية"الأجهزة التي تصوت فيها للمرشح الجمهوري تغير صوتك وتمنحه للمرح الديمقراطي وقد تلقينا شكاوى كثيرة من هذا النوع".

وكان المسؤولون قد أكدوا في البداية ان السبب في ذلك هو أخطاء ارتكبها الناخبون أثناء استخدام أجهزة التصويت الإليكترونية.

وأكدت موقع فيرج الإخباري ان شركة إليكترونية مختصة بالترويج لحملة كلينتون عبر الرسائل النصية على الهاتف كانت قد تعطلت لبعض الوقت يوم التصويت.

وأضاف الموقع أن عددا من أعضاء موقع (4chan chat) قالوا إنهم سعوا لشن هجمات إليكترونية على بعض الخدمات بهدف إغراقها بالرسائل ومنع الوصول إليها على شبكة الإنترنت وهو ما قد يكون السبب فيما حدث.

المزيد حول هذه القصة