تأثير الكشافة على صحة العقل "طويل المدى"

فتيات الكشافة مصدر الصورة PA
Image caption البرامج التي تساعد الأطفال في تطوير مهارات الاعتماد على النفس قد تكون لها فوائد تدوم مدى الحياة.

خلصت دراسة جديدة إلى أن الأشخاص الذين شاركوا في فرق الكشافة والإرشاد في صغرهم يتمتعون بصحة عقلية أفضل في حياتهم فيما بعد.

وأظهرت بيانات الدراسة، التي خضع لها 10 آلاف شخص- أن المشاركين في فرق الكشافة هم أقل عرضة للتوتر والاضطرابات المزاجية بنسبة 15 في المائة عن أقرانهم عند بلوغهم سن الخمسين.

ويعتقد الباحثون - من جامعات في إدنبره وغلاسكو- أن الدروس المتعلقة بالمرونة والتعامل مع المشكلات، التي وفرتها فرق الكشافة والإرشاد لأعضائها، تؤثر إيجابيا وبشكل طويل المدى.

وقد استخدم العلماء بيانات من بحث بعنوان "الدراسة القومية لنمو الطفل" ضمت نحو 10 آلاف شخص من مختلف أنحاء بريطانيا من مواليد شهر نوفمبر/تشرين الثاني من عام 1958.

وخاض نحو ربع المشاركين في الدراسة تجربة المشاركة في فرق الكشافة أو الإرشاد.

ويقول الباحثون إن نتائج دراستهم تشير إلى أن البرامج التي تساعد الأطفال في تطوير مهارات الاعتماد على النفس والعمل الجماعي وتشجع أنشطة الأطفال في الأماكن المفتوحة وقد تكون لها فوائد تدوم مدى الحياة.

ويضيفون أن المشاركة في فرق الكشافة والإرشاد قد يساعد الأطفال على اكتساب مهارات المرونة في مواجهة الضغوط المعتادة في الحياة أو أنها تزيد من فرص الشخص في تحقيق إنجازات أكثر في الحياة، ما يجعله أقل عرضة لمواجهة هذه الضغوط.

وقال كريس ديبن -رئيس فريق البحث بكلية علوم الأرض في جامعة إدنبره- إنه شيء مذهل "أن تظهر هذه الفوائد في الأشخاص بعد سنوات طويلة من مشاركتهم في فرق الكشافة والإرشاد".

وأضاف قائلا "نتوقع أن تنطبق هذه المبادئ على فرق الكشافة والإرشاد الموجودة الآن. وإذا أخذنا بنظر الاعتبار التكاليف الباهظة التي يتحملها الأشخاص والمجتمع لعلاج الأمراض العقلية، فالتركيز على البرامج الشبابية التطوعية مثل فرق الكشافة والإرشاد أمر معقول جدا".

"مواقف غير متوقعة"

وقال البروفيسور ريتشارد ميتشيل من مركز أبحاث البيئة والمجتمع والصحة بجامعة غلاسكو، في مقابلة أجراها مع برنامج "غود مورنينغ اسكتلندا" على إذاعة بي بي سي إنه لم تظهر فوائد مشابهة في أنشطة تطوعية أخرى مثل التي ظهرت نتيجة المشاركة في فرق الكشافة والإرشاد.

وقال: "النتائج التي ظهرت لدينا تشير إلى أن تلك الفوائد مرتبطة بفرق الكشافة والإرشاد. لم نر هذا التأثير الوقائي ناتج عن التطوع في أنشطة أخرى أو مثلا عند المجموعات التطوعية في الكنائس".

وأوضح أن السبب في ذلك هو الطبيعة المنظمة للأنشطة التي يشارك فيها أعضاء فرق الكشافة والإرشاد. وقال ميتشيل : "فإذا نظرتم إلى ما يحدث بفرق الكشافة والإرشاد أسبوعا تلو الآخر فستجدون تحديات جديدة تحتاج إلى القدرة على تخطيها وتكتسبون بمساعدة الأصدقاء مهارات جديدة".

"كما أنكم ستعتادون التغلب على المواقف غير المتوقعة ونحن نعتقد أن هذا قد يكون هو أساس التأثير الذي تتركه المشاركة في فرق الكشافة والإرشاد"، كما يضيف.

وقد أثنت كل من منظمة الكشافة ومنظمة Girlguiding في بريطانيا على نتائج الدراسة.

ويقول بير غريلز قائد جمعية للكشافة "أنا فخور أن الكشافة تمنح الأطفال الفرصة لتطوير المهارات التي يحتاجونها ليتمتعوا بالمرونة ويتعاملوا مع ما تحمله الحياة لهم".

أما قال تيم كيد - مسؤول فرق الكشافة في بريطانيا - فيقول إن النشطات الكشفية علمته مهارات الحياة.

مصدر الصورة PA
Image caption الكشافة تمنح الأطفال الفرصة لتطوير المهارات التي يحتاجونها ليتمتعوا بالمرونة ويتعاملوا مع ما تحمله الحياة لهم

ويضيف "لم أكن جيدا في الأنشطة التي تقام في الأماكن المفتوحة ولم أكن رياضيا جيدا ولكن الكشافة ساعدتني في البحث عن هذه المهارات. كما علمتني مهارات القيادة والحديث مع الناس بالرغم من أني كنت خجولا".

وأكد كيد على أن الدروس المهمة هي تلك الخاصة بالقيادة والعمل الجماعي.

وقال: "سواء كانت أنشطة تتعلق بتسلق الجبال أو التخييم أو حتى المشاركة في بعض الألعاب فجميع هذه الأنشطة تساعد الأطفال على تعلم مهارات المرونة".

"مساحة آمنة"

وقالت إيما برودي -العضوة بلجنة الدعاية بمنظمة Girlguiding وتبلغ من العمر 18 عاما - إن المنظمة تعمل من أجل الفتيات منذ أكثر من مئة عام وإنها توفر مساحة آمنة تمنح الفرصة للفتيات بأن يتعاملن بشخصياتهن و يعملن على بناء ثقتهن بأنفسهن وأن يهربن من الضغوط المتزايدة في حياتهن.

وأضافت قائلة: "السيدات يحكين لنا كل أسبوع عن إنجازتهن و ذكرياتهن أثناء مشاركتهن في فرق الإرشاد دامت معهن على مدى الحياة. إنه من المذهل أن نرى بحثا يشير إلى الفوائد طويلة المدى" لهذه النشاطات.