إيقاف ممرضة بريطانية أخفت ارتفاع درجة حرارة زميلتها المصابة بإيبولا

دونا وود مصدر الصورة Yui Mok/PA Wire
Image caption عادت دونا وود إلى بريطانيا على متن الرحلة الجوية ذاتها مع زميلتها المريضة

أوقفت ممرضة بريطانية عن العمل لمدة شهرين، بعد أن ثبت أنها أخفت درجة الحرارة الحقيقية لزميلتها الناجية من فيروس إيبولا.

وقالت لجنة تأديبية إن عدم أمانة الممرضة دونا وود "كانت خطيرة للغاية، لكنها غير متعمدة".

وكانت وود وزميلتها بولين كافيركي من بين متطوعين عادوا من رحلة لمكافحة فيروس إيبولا في سيراليون في ديسمبر/ كانون الثاني عام 2014، حينما جرى فحصهما.

ثم مرضت كافيركي بفيروس إيبولا بعد ذلك بوقت قصير.

وكان من المفترض أن تثير درجة حرارة كافيركي المرتفعة، التي سجلت بمطار هيثرو في 28 ديسمبر/ كانون الثاني 2014، المخاوف من احتمال إصابتها بعدوى فيروس إيبولا المميت.

عدم التحذير

لكن لجنة تأديبية من مجلس التمريض والقبالة وجدت أن وود ذكرت درجة حرارة أقل في استمارة كافيركي لكي يمكنها عبور عملية الفحص في المطار بشكل أسرع.

وخلصت اللجنة إلى أن وود مذنبة بإساءة التصرف، لأنها لم تثر التحذير بشأن حالة زميلتها كافيركي، وكنتيجة لذلك تأثرت سلبا قدرة الأخيرة على ممارسة عملها.

وكان يمكن للجنة أن تشطب وود، التي تعمل كبيرة ممرضات في مستشفى، من سجل المهنة، لكنها وجدت أن ذلك غير مناسب ولا يخدم الصالح العام.

وأضافت اللجنة أن سلوك وود لا يرجح أن يتكرر، وأن أي فترة أطول من الإيقاف عن العمل ستضر بحياتها المهنية على نحو مفرط.

وكانت وود قد أمضت نحو ثلاثين عاما في مهنة التمريض، دون ارتكاب أي مخالفة.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، برأ مجلس التمريض والقبالة كافيركي من إساءة التصرف، على خلفية مزاعم بأنها أخفت إصابتها بالعدوى، وذلك بعد أن وجدت لجنة أن تقييمها لحالتها قد تأثر سلبا بمرضها.

وحينما عاد فريق من المتطوعين من هيئة التأمين الصحي البريطانية، متضمنا وود وكافيركي إلى مطار هيثرو عام 2014، طُلب منهما أن تقيس كل منهما درجة حرارة الأخرى كجزء من برنامج الفحص، الذي وضع من جانب هيئة الصحة العامة في انجلترا.

وخلصت لجنة مجلس التمريض والقبالة إلى أن وود كان تعي أن درجة حرارة زميلتها كافيركي، التي قيست مرتين عند 38.2 و38.3 درجة مئوية قد ارتفعت، وتعي كذلك أنها فوق عتبة الـ 37.5 درجة، وكان ذلك كفيلا بتنبيه المسؤولين باعتباره علامة تحذيرية محتملة على فيروس إيبولا.

لكن عند كتابة درجة حرارة كافيركي، قالت وود "فلنكتبها تحت 37.2 درجة ونخرج من هنا، ثم نتبين الأمر لاحقا".

مصدر الصورة Reuters
Image caption تعافت بولين كافيركي من إيبولا، لكنها تعاني منذ ذلك الحين من مشاكل صحية.

كبش فداء

وقال الدكتور مارتن ديل، وهو استشاري نفسي سافر إلى سيراليون مع وود باعتباره متطوعا من هيئة التأمين الصحي البريطانية، لبي بي سي إنهم حينما عادوا إلى مطار هيثرو كان الموقف "فوضويا تماما وغير منظم".

وأضاف: "لقد عدنا مجهدين ومنهكين تماما".

وأردف: "ما كان يجب أبدا أن يطلب منا أن نقيس درجة حرارة بعضنا البعض".

وقال ديل إن هيئة الصحة العامة في انجلترا كان يجب أن تهتم بهم أكثر.

وأضاف: "اعتقد أنه كان يجب أن يحضر مسؤولون من هيئة الصحة العامة في انجلترا لكي يجروا لنا هذه الفحوصات ويطمئنوا بأنفسهم أننا جميعا بخير".

وأردف: "لا يسعني إلا أن اعتقد أن جزءا مما حدث بعد ذلك هو مجرد البحث عن كبش فداء، ومحاولة إلقاء اللوم على أشخاص".

وقال إن تجربة وود ستنعكس سلبا على إقبال الأشخاص على التطوع لمكافحة الأمراض في المستقبل.

ليس فوضويا

لكن بول كوسفورد، مدير الوقاية الصحية والمدير الطبي بهيئة الصحة العامة في انجلترا، رفض تماما أي إشارة إلى أن عملية الفحص لم تكن منظمة.

وقال كوسفورد: "لقد كان المكان مزدحما في مطار هيثرو، لكن من الخطأ أن نقول إنه كانت هناك فوضى".

وأضاف: "لقد فحصنا الآلاف، من العائدين من الدول المعرضة لخطر فيروس إيبولا، وفعلنا ذلك بكل كفاءة وود طوال الوقت".

وقال إن هيئة الصحة العامة في انجلترا تشكر كل المتطوعين الذين شاركوا، معرضين أنفسهم لخطر كبير، في مكافحة فيروس إيبولا خلال انتشاره في غرب أفريقيا.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة