دراسة طبية تشكك في تاريخ نشوء مرض الجدري

مومياء مصدر الصورة KIRIL CACHOVSKI OF THE LITHUANIAN MUMMY PROJECT
Image caption فحص مومياء طفل في كنيسة في ليتوانيا كشف أن تاريخ مرض الجدري يعود للقرن السادس عشر او السابع عشر وليس لألف عام كما كان يعتقد

يخضع تاريخ تفشي مرض الجدري في العالم للمراجعة، بعد دراسة حديثة وجدت أن فكرة تاريخ إصابة البشر الأوائل بهذا المرض محل شك حاليا.

ويقول علماء بأن المرض الفتاك ظهر منذ مئات السنين وليس قبل آلاف السنين كما كان يعتقد في وقت سابق.

وأدت عينات فيروسية من الحمض النووي (دي إن اي)، مأخوذة من بقايا مومياء طفل عاش في القرن السابع عشر وقت انتشار المرض، إلى التشكيك في السجل التاريخي لهذا المرض.

وكان يُعتقد في السابق أن تاريخ الجدري يعود إلى ألف عام.

واعتمد تشخيص المرض في الماضي على علامات جسدية تظهر على جسم المريض، مثل ظهور طفح جلدي وبثور، والتي كان من الممكن أن تكون ناتجة عن الإصابة بأمراض أخرى.

وعن هذه الفكرة تحدث إدوارد هولمز، من جامعة سيدني الأسترالية لبي بي سي نيوز عن التمكن من ترتيب الجينوم الكامل للفيروس المتسبب في مرض الجدري، الذي يسمى فيروس فاريولا variola virus".

وأكد على أن هذا أقدم فيروس بشري نجح العلماء في ترتيبه وإنشاء التسلسل الخاص به.

"ساعة" التطور

وحصل العلماء على تصريح بدراسة عينات من مسببات المرض، مأخوذة من طفل مدفون في سرداب كنيسة بمدينة فلنيوس، في ليتوانيا.

وأظهر فحص المومياء بالكربون المشع أن هذا الطفل عاش في حوالي 1650 بعد الميلاد، وهي الفترة التي تفشى فيها مرض الجدري في أوروبا.

وقال الدكتور هولمز "منحتنا هذه المومياء القدرة على فحص تسلسل المرض بدقة، إنها حفرية فعالة".

وأضاف "دلتنا هذه الحفرية على حقيقة أن التاريخ التطوري (للمرض) أكثر حداثة مما كنا نعتقد في السابق، إنها في الواقع مئات السنين فقط وليس آلاف السنين".

لكن مع هذا فإنه من غير الممكن تحديد منشأ مرض الجدري ومن أين جاء، وما هي أصول هذا الفيروس، وأين ظهر للمرة الأولى في العالم، بحسب الطبيب الأسترالي.

ووفقا لتقرير منظمة الصحة العالمية عن المرض فإن الجدري يصنف كأخطر الأمراض المعروفة التي أصابت البشر، وظهرت آخر حالة في الصومال عام 1977، وتحتفظ كلا من الولايات المتحدة وروسيا بعينات حية من الفيروس في معملين مؤمنين.

وأشار العلماء إلى أن الطفل في المنطقة التي أصبحت الآن ليتوانيا راح ضحية الجدري لأنه عاش في وقت انتشر فيه المرض بشكل كبير حول العالم بسبب ازدهار حركة الاستكشافات والغزو الاستعماري.

وكان هذا قبل تطوير لقاحات للقضاء على المرض، والتي ظهرت عام 1769 بفضل أبحاث إدوارد جانر.

ويوضح هولمز أن كل ما يمكن العلماء الكشف عنه هو ما يمكن قياسه حول تطور مرض الجدري والذي يعود فقط لما بعد عام 1796".

وأُعلن رسميا عن القضاء على هذا المرض عام 1980، بعد حملة دولية لمكافحته وزيادة المناعة لمقاومة الفيروس المسبب له.

ويظل هذا المرض هو الوحيد الذي نجح البشر في القضاء عليه تماما من خلال اللقاحات.

وقال جوناثان بال، من جامعة نوتنغهام عن الدراسة التي لم يشارك بها إنها "أظهرت بشكل قاطع أن تفشي الجدري في البشر بدأ من نفس الفيروسات الموجود لدينا عينات منها، وتتشارك في نفس الأصل الذي ربما يعود إلى أواخر القرن السادس عشر ومنتصف القرن السابع عشر".

لكنه أشار إلى أن هناك سؤالا حول تفشي المرض قبل هذه الفترة، وما إذا كان قد حدث من خلال سلالات لم تظهر مرة أخرى.

وأوضح أن الوصول إلى عينات أقدم وتحليلها سوف يجيب فقط عن هذا التساؤل، لكن من الصعب الوصول إلى هذه العينات والعمل عليها، مما يشير إلى أننا قد لا نعرف أبدا متى نشأ المرض".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة