لاصقة جديدة تحلل نسبة السكر في الجسم من خلال العرق

العرق مصدر الصورة Getty Images
Image caption يحتاج التحليل إلى نسبة ضئيلة فقط من العرق لمعرفة نسبة السكر في الجسم

طور علماء من كوريا الجنوبية لاصقة جديدة تضم أجهزة استشعار لمراقبة مستوى السكر في الدم من خلال تحليل العرق، دون الحاجة لعينة من الدم.

ولا يتطلب الاختبار القيام بأي مجهود بدني لإفراز كمية كبيرة من العرق، بل تكفي نسبة ضئيلة للغاية لتخترق مسام اللاصقة وتصل إلى اجهزة الاستشعار.

وأكد فريق الباحثين أن اللاصقة كانت دقيقة ويعتقد أنها ستكون مفيدة في الواقع لمساعدة مرضى السكر.

مصدر الصورة HYUNJAE LEE AND CHANGYEONG SONG
Image caption علماء كوريا الجنوبية زودوا اللاصقة باجهزة استشعار تمتص العرق وتحلل نسبة السكر فيه

وفي اختبارات إضافية على الفئران، كانت اللاصقة مزودة بإبر صغيرة لحقن علاج السكري تلقائيا للمريض حال اكتشاف الحاجة إليه، بحسب التقرير الذي نشرته دورية ساينس أدفانسز.

وحاول الفريق العامل في جامعة سيول الوطنية التغلب على مشكلة الحصول على الدم بطريقة مؤلمة من المرضى في كل مرة يجري فيها قياس نسبة السكر.

وتتميز لاصقة الاستشعار الجديدة بالمرونة لذلك يمكن تحريكها وتثبيتها على الجلد بسهولة.

مصدر الصورة HYUNJAE LEE AND CHANGYEONG SONG
Image caption اللاصقة ترتبط بكمبيوتر محمول يعرض النتائج وبحلل نسبة السكر في الجسم بدقة

لكن مازال هناك حاجة لتخطي سلسلة من التحديات لجعل الجهاز يعمل بالكفاءة المطلوبة.

وأبرز تلك التحديات أن نسبة السكر في العرق أقل بكثير من تلك الموجودة في الدم لذلك قد يكون من الصعب العثور عليها أو تحديد حالة المريض بدقة.

كما أن وجود مركبات أخرى في العرق مثل حمض اللاكتيك قد تؤثر سلبا على النتائج.

مصدر الصورة HYUNJAE LEE AND CHANGYEONG SONG
Image caption يبحث العلماء مواجهة بعض التحديات مثل قلة نسبة السكر في العرق مقارنة بالدم ووجود حامض اللاكتيك

لذلك فإن اللاصقة المرنة المرتبطة بجهاز تحليل تحتوي ثلاث مستشعرات تواصل مراقبة مستويات السكر باستمرار، وهناك رابع يقيس نسبة الحموضة في العرق وكذلك خامس للرطوبة لتحليل كمية العرق.

وتغطى جميع أجهزة الاستشعارات بطبقة مسامية تسمح بمرور العرق من الجلد مباشرة إلى الالكترونيات الداخلية لتحليله، لتعرض النتائج على كمبيوتر محمول لإجراء الحسابات والتحليلات لتحديد مستوى السكر في الجسم.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة