غوغل يتفوق على بطل العالم في لعبة غو

الصيني كي جي بطل العالم في لعبة غو مصدر الصورة Reuters
Image caption خسر الصيني كي جي، بطل العالم في لعبة غو، مباراتين أمام برنامج ألفاغو للذكاء الاصطناعي

فاز برنامج ألفاغو للذكاء الاصطناعي، الذي صممته شركة ديبمايند التابعة لشركة غوغل للتكنولوجيا، على بطل العالم في لعبة غو الصينية كي جي.

وحقق ألفاغو هذا الفوز بعد تغلبه في المباراة الثانية، ضمن منافسة من ثلاث مباريات.

وقال ديميس هسابيس، مؤسس شركة ديبمايند التابعة لغوغل ومبتكرة برنامج ألفاغو، إن اللاعب كي جي لعب "باحتراف" ودفع برنامج ألفاغو إلى استخدام أقصى إمكانياته.

وقال اللاعب الصيني كي جي، بعد هزيمته، للصحفيين: "أشعر بالحزن شيئا ما. أشعر بقليل من الأسف لأني اعتقد أنني لعبت على نحو جيد جدا".

يُذكر أن لعبة غو لعبة صينية قديمة ومعقدة للغاية، وهي أشبه ما تكون بالشطرنج، وتعد أكثر صعوبة بالنسبة للحواسيب مقارنة بالشطرنج.

مصدر الصورة Reuters
Image caption استسلم كي جي في نهاية المباراة

صنع الشاي

وبنى برنامج ألفاغو مهارته في تلك اللعبة عبر دراسة مباريات سابقة، ولعب آلاف المباريات ضد نفسه.

وتقول الشركة إن هدفها النهائي هو نشر برامجها للذكاء الاصطناعي في "مجالات الطب والعلوم".

وقال البروفيسور نويل شاركي، عالم الحاسوب في جامعة شيفلد، إن الطريق لا يزال طويلا أمام ابتكار ذكاء اصطناعي عام، يمكنه القيام بالمهام الفكرية للإنسان.

ويضيف: "إنه إنجاز مذهل، وكان معظم الخبراء يعتقدون أن فوز ألفاغو في لعبة غو لن يتحقق قبل عقدين من الزمان، ولذلك فإن شركة ديبمايند تقود هذا المجال، لكن هذا الذكاء الاصطناعي لا يمتلك ذكاء شاملا. إنه لا يعرف ما إذا كان يلعب مباراة، ولا يمكنه أن يصنع لك كوبا من الشاي بعد ذلك".

ويقول البروفيسور نيللو كريستيانيني، من جامعة بريستول: "إنها آلات تتعلم على أرض الواقع، وثبت أنها أصبحت ذات قدرات عالية، لكنه ليس ذكاء شاملا. لم يبتكر أحد هذا بعد".

ويرى كريستيانيني أن المنافسة على صعيد الألعاب شيء جيد، إلا أنها لا يجب أن تحكم نظرتنا إلى مستقبل علاقتنا بأجهزة الذكاء الاصطناعي.

ويضيف: "يجب أن نركز على الأشياء الجيدة، التي يمكن أن نحصل عليها من تلك الآلات، وأن نحذر خلق مواقف نضع فيها أنفسنا في منافسة مباشرة مع تلك الآلات".

ويتفق الخبيران على أن مثل تلك الأنظمة الحسابية يمكن تطبيقها في مجالات أخرى، مثل الرعاية الصحية.

وبدأت شركة ديبمايند بالفعل العمل مع هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، من أجل تطوير تطبيقات وأدوات أخرى للمساعدة في تشخيص الأمراض.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة