يوتيوب يُحيل الباحثين عن فيديوهات متطرفة لتنظيم الدولة إلى أخرى تدين الإرهاب

قالت يوتيوب إنها ستعرض مواد تدين الإرهاب مصدر الصورة YouTube
Image caption قالت يوتيوب إنها ستعرض مواد تدين الإرهاب

قالت شركة يوتيوب إنها ستحيل الباحثين عن دعاية متطرفة عنيفة لما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية إلى فيديوهات تدين الإرهاب.

وأضاف يوتيوب أن الباحثين عن بعض المواد التي أنتجها تنظيم الدولة سيقدم لهم في المقابل فيديوهات "تكشف زيف أساطير" هذا التنظيم.

ومضى يوتيوب قائلا إنه يرغب في أن يساعد في منع الناس من اعتناق أفكار متطرفة.

وقالت شركة يوتيوب لبي بي سي إن تحميل مقاطع الفيديو الدعائية لتنظيم الدولة الإسلامية يناقض أحكام وشروط استخدام يوتيوب.

وأضافت الشركة، المتخصصة في بث مقاطع الفيديو، في تغريدة لها إنها تطبق أفكارا تتيح لها إعادة توجيه الباحثين عن مواد لتنظيم الدولة نحو مواد تدين الإرهاب.

مصدر الصورة Redirect Method
Image caption تظهر امرأة مسنة وهي تدعو مسلحين من تنظيم الدولة إلى "العودة إلى الإسلام"

وتحاول هذه التقنية أن تنقل جمهور تنطيم الدولة باتجاه مشاهدة مقاطع مصورة تفضح زيف التكتيكات التي يستخدمها لتجنيد أنصار جدد.

يوتيوب يمنع ظهور إعلانات إلى جانب أي محتوى ينشر الكراهية

وتطعن يوتيوب، من خلال توفير قائمة فيديوهات ذات موضوعات دالة، في دعاية ما يسمى بتظيم الدولة القائمة على أن مواده الدعائية توفر الحكم الرشيد، وتعكس أنه قوة عسكرية مهمة وبأن القوى العالمية تتآمر لإلحاق الأذى بالمسلمين.

ويقول يوتيوب إن ما يعرضه يتضمن مواد سبق تنزيلها بدلا من تقديم مواد جديدة، إلا أنها تقدم وجهة نظر مغايرة مثل:

شهادات من أشخاص غادروا تنظيم الدولة الإسلامية، يصفون فيها الحياة الحقيقية في ظل القوانين الصارمة التي يطبقها التنظيم على أتباعه.

مقاطع تظهر امرأة مسنة وهي تواجه مسلحين اثنين من التنظيم وتطلب منهما أن "يرجعا إلى طريق الله".

خطابات ألقاها أئمة تدين العنف والتطرف.

مقاطع فيديو من داخل المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة تظهر حقيقة الحياة هناك.

وترى الشركة أن إعادة توجيه الباحثين عن مواد موجودة سلفا، بدلا من توفير محتويات جديدة تكلف بإنتاجها جهات أخرى بشكل خاص، تظل أكثر فعالية لأنه ينظر إليها على أنها تحظى بثقة أكبر.

مصدر الصورة YouTube
Image caption يظهر هذا المقطع طابورا طويلا لأشخاص يصطفون من أجل الحصول على الطعام في منطقة تابعة لتنظيم الدولة

وقالت شركة يوتيوب بشأن المنهجية التي تتبعها "الدعاية التي أنتجتها حكومات غربية أو مؤسسات إعلامية غربية يمكن أن يكون مصيرها الرفض من حيث الظاهر على أساس أنها تُصور على أنها تروج لدعاية معادية للمسلمين".

وقالت يوتيوب لبي بي سي إنها ستبدأ في إعادة توجيه المستخدمين الباحثين عن مصطلحات خاصة باللغة الإنجليزية، مضيفة أنها ستضيف لاحقا لغات أخرى من ضمنها العربية.

وقالت شركة يوتيوب إنه سيتم إعادة توجيه أي شخص يبحث عن مواد دعائية إرهابية بما في ذلك أكاديميون وصحفيون، لأن هذه المحتويات ضد أحكامها وشروطها ولهذا حُذِفت عند اكتشافها.

المزيد حول هذه القصة