تعويضات للجمهور بعد فشل مهرجان "بوكيمون غو"

بذل منظمو الحفل جهودا مضنية للحفاظ على حماس الجمهور مصدر الصورة Niantic
Image caption بذل منظمو الحفل جهودا مضنية للحفاظ على حماس الجمهور

حصل نحو 20 ألف شخص من الجمهور المشارك في مهرجان "بوكيمون غو" في ولاية شيكاغو الأمريكية على تعويضات من الشركة المطورة، بعد حدوث عيوب فنية أدت إلى عدم استطاعة معظم اللاعبين الاتصال بخوادم اللعبة على هواتفهم، الأمر الذي حال دون مشاركتهم فرصة اللعب جماعيا.

كما سيحصل كل شخص من الجمهور على مئة دولار، قيمة عملات تستخدم في تطبيق اللعبة تعرف باسم "بوكيكوينز".

وكانت الشركة المنظمة قد وصفت المهرجان، الذي أقيم يوم السبت، بأنه فرصة لتجمع الجمهور والتقاط بعض أندر الوحوش الافتراضية على التطبيق، الذي يحظى بنجاح وشعبية كبيرة.

لكن الجمهور شرع في إطلاق صيحات استهجان وهتافات مثل "أصلحوا لعبتنا!" و "لانستطيع اللعب!"، في الوقت الذي سعى فيه مديرو الشركة المطورة "نيانتيك" إلى شرح أسباب المشكلة.

وكان نصيب مقدم الحفل زجاجة ألقاها أحد الجمهور نحوه على خشبة المسرح، لكنها أخطأت الهدف.

وكانت الشركة قد أطلقت لعبة "بوكيمون غو" في صيف العام الماضي، ومنذ ذلك الوقت سجلت 750 مليون مرة تحميل على الهواتف المحمولة. وتشير بيانات إلى تحقيق أرباح تجاوزت مليار دولار. وتتطلب اللعبة تفاعل اللاعبين في العالم الواقعي، وملاحقة وحوش افتراضية في أماكن مختلفة تظهر على شاشات هواتفهم.

مصدر الصورة Niantic
Image caption وصفت الشركة المهرجان الذي أقيم في حديقة غرانت بارك بأنه فرصة لالتقاط بعض أندر الوحوش الافتراضية على تطبيق اللعبة

وكان يأمل الجمهور الحاضر في حديقة "غرانت بارك" في شيكاغو في ملاحقة بعض شخصيات لعبة بوكيمون غير المتاحة أو النادرة للغاية.

وكانت تذاكر الحفل قد نفدت في غضون نحو عشر دقائق من طرحها للبيع، الأمر الذي دفع البعض إلى إعادة بيع كثير من التذاكر بعشرة أضعاف ثمنها الفعلي.

"أسوأ وقت"

وتعرض الحفل لمزيج من تداخل شبكات المحمول، كما اعترفت شركة نيانتيك بحدوث ثغرات من جانبها.

وقال مايك كويغلي، مدير التسويق في الشركة، مخاطبا الجمهور الغاضب :"نعلم أنه ليس اليوم الذي كنا نتصوره جميعا".

وأضاف :"لكننا نقدر صبركم".

وبالإضافة إلى حدوث مشكلات فنية، منعت الطوابير الطويلة الكثير من حاملي التذاكر من دخول الحفل وانتظارهم أكثر من ثلاث ساعات.

وكتب أحد المشاركين من الجمهور تغريدة بعد ذلك قال :"إنه أسوأ وقت في حياتي".

وسعت الشركة إلى التغلب على المشكلات بزيادة المساحة المخصصة لتنظيم الحفل بنحو ميلين إضافيين، الأمر الذي أدى إلى خروج اللاعبين عن نطاق حديقة "غرانت بارك" في مسعى للاتصال باللعبة وتعقب الوحوش النادرة.

وقال منظمو الحفل للجمهور قبل حلول الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي إن الحضور سيحصلون على فرصة تعقب شخصية "لوجيا"، وهي شخصية في لعبة بوكيمون لم تكن متاحة من قبل، وهو ما أذكى ترحيبا كبيرا من جانب الجمهور الغاضب.

المزيد حول هذه القصة