كاسباروف: الضعف البشري عرض كثيرا من الأرواح للخطر

غاري كاسباروف
Image caption كلمة كاسباروف (الأول على اليسار) لاقت ترحيبا واسعا من المشاركين

دعا بطل العالم السابق في الشطرنج، غاري كاسباروف، إلى تبني التغييرات التي تقدمها الآلات الذكية للمجتمع.

وفي كلمة ألقاها خلال مؤتمر "ديف كون" السنوي في لاس فيغاس، قال كاسباروف إن ثورة الآلات الذكية لن تشكل تهديدا كبيرا للإنسانية، لكنه رجّح في الوقت ذاته حدوث تغير اجتماعي كبير بسبب استبدال "الأيادي المرتعشة" للبشر.

ورحّب كاسباروف بهذا التطور، مشددا على "ضرورة الإسراع في جني ثماره".

وظل كاسباروف يفوز في كل مبارياته ضد أجهزة الكمبيوتر إلى أن مني بهزيمة مرة على يد الكمبيوتر الأمريكي "ديب بلو"، الذي أنتجته شركة أي بي إم، في عامي 1996 و1997.

"الأنظمة الخبيرة"

وقال بطل العالم السابق في الشطرنج إن الوصول إلى آلات ذكية أكثر تطورا لا يعني القضاء على البشرية.

وأشار إلى أن هناك بعض الأمثلة التي توضح كيفية مساعدة الآلات الذكية بعضهم في أداء مهامه من خلال السماح لأجهزة الكمبيوتر بالتعامل مع المهام التي تشكل تحديا بالنسبة للإنسان.

وضرب كاسباروف مثالا بالأنظمة الخبيرة التي تتمكن من تشخيص الحالات بدقة أكبر مما يصل إليها البشر.

وقال إن الأجيال في المستقبل ستنظر إلى الوراء وستشعر بالدهشة الشديدة من أن الحياة في القرن الحادي والعشرين كانت تتمحور حول الإنسان، لا سيما في مجالات كقيادة السيارة، لأن الضعف البشري عرض كثيرا من الأرواح البشرية للخطر أكثر مما كان ضروريا، على حد تعبيره.

وأضاف أنه عندما يعمل الإنسان جنب إلى جنب مع الآلات الذكية سيتيح ذلك فرصا هائلة للإبداع والتغيير نحو الأفضل.

ومضى قائلا: "الجميع لديه تلك المخاوف من أن الآلات ستحل محلنا وستقضي علينا، لكنني أعتقد بأنه ستكون هناك مساحة واسعة من الإبداع، بل الكثير من الإبداع."

واختتم كلمته بأنه على البشر القيام بما في استطاعتهم، والاستفادة بأقصى درجة ممكنة من ثورة الذكاء الاصطناعي.

ويعد مؤتمر "ديف كون" واحدا من أكبر مؤتمرات لمكافحة القرصنة في العالم.

المزيد حول هذه القصة