التايمز: أردوغان "يبحث عن جائزة أكبر" بالهجوم على عفرين

مصدر الصورة EPA
Image caption تقول الصحيفة إن هدف إردوغان الرئيسي هو أن يشب الخلاف بين الولايات المتحدة ووحدات حماية الشعب الكردي

تناولت الصحف البريطانية الصادرة الخميس عددا من القضايا العربية والشرق اوسطية من بينها هجمات القوات التركية على الأكراد والهجمات الجوية الأمريكية على حركة الشباب في الصومال، وتصريحات نائب الرئيس الأمريكي أمام الكنيست الاسرائيلي بشأن نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس بنهاية 2019.

البداية من صحيفة التايمز، وتحليل لهانا لوسيندا سميث بعنوان "أردوغان يبحث عن جائزة أكبر". وتقول سميث إنه في بداية الانتفاضة السورية ضد الرئيس بشار الأسد كان ينظر إلى تركيا كنموذج يحتذى لشرق أوسط جديد..

وتضيف أن الغرب كان يثتي على الديمقراطية الإسلامية التي يمثلها أردوغان وكان يُنظر إليه كنصير للمضطهدين. وكان يبدو كما لو أن تركيا ستخرج من انتفاضات الربيع العربي أقوى دولة في المنطقة.

وتستدرك قائلة إن الحال تغير ولم يعد كذلك، فرفض تركيا التخلي عن المعارضة السورية، حتى بعد تغلغل الإسلاميين المتشددين فيها، ترك أنقرة معزولة دبلوماسيا وأصبح إردوغان منبوذا بصورة متزايدة.

وتضيف قائلة إن التصعيد في لجهة أردوغان، التي أعقبها هجوم على الأكراد في سوريا "لوث صورته الدولية الملوثة بالفعل"، ولكن حيلولته دون إقامة دولة كردية على طول الحدود مع سوريا سيجلب له الكثير من الثناء في الداخل.

وتقول سميث إن تركيا لا يمكنها تقبل فكرة أن تعطي الولايات المتحدة أسلحة لجماعة قتلت المئات من المدنيين في أسطنبول وأنقرة من غيرها من المدن التركية. وتصر أنقرة أن هذه الأسلحة الأمريكية ستستخدم ضد الأتراك.

وتقول سميث إن الجائزة الحقيقية لأردوغان ليست عفرين، ولكن هدفه الرئيسي هو أن يشب الخلاف بين الولايات المتحدة ووحدات حماية الشعب الكردية.

وتضيف أن تركيا تخشى أن يمتد دعم الولايات المتحدة للأكراد إلى ما بعد قتال تنظيم الدولة الإسلامية، إلى الصراع بشأن مستقبل سوريا. وتختتم سميث المقال قائلة إن أردوغان يعلم إن بلاده لن تكون من الفائزين الكبار في حرب سوريا، ولكنه عاقد العزم على ألا يكون الأكراد أيضا من الفائزين.

هجمات جوية أمريكية

مصدر الصورة Reuters
Image caption تقول الصحيفة إن الهجمات الجوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة على سوريا والعراق زادت عام 2017 بنسبة 50 في المئة عن العام السابق له

وننتقل إلى صحيفة الغارديان وتحليل لجوليان بورغر بعنوان "ترامب يسرع من توسع عملية بدأت في حكم أوباما".

ويقول بورغر إن الهجمات الجوية المتزايدة في الصومال تأتي ضمن إطار عام للاستخدام الواسع المدى للهجمات الجوية بدأ في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وتوسع فيه الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب.

ويقول بورغر إنه في عامه الأول في الرئاسة أعلن ترامب إنه انتصر على تنظيم الدولة الإسلامية، وعزا ذلك إلى تخفيف القيود المفروضة على جنرالاته وصرح قائلا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي: "لقد غيرت جيشنا بصورة تامة".

ويرى بورغر أنه من الصعب التمييز بين الحقيقة والمبالغة في تصريح ترامب، نظرا لأن تفضيل استخدام الهجمات الجوية والطائرات بلا طيار في مناطق بعيدة مثل العراق وسوريا وأفغانستان ليس بأمر جديد، حيث استخدمتها الإدارة الأمريكية السابقة، ولكنه خفف القيود والتشديدات عليها التي وضعت للحد من الضحايا المدنيين.

ونقل بورغر عن جماعة لمراقبة الهجمات الجوية أن هجمات للتحالف بقيادة الولايات المتحدة على سوريا والعراق زادت عام 2017 بنسبة 50 في المئة عن العام السابق له،

ويضيف أن قوات التحالف أسقطت 20 ألف قنبلة على الرقة ، وفي نهاية الحملة العسكرية التي دامت خمسة أشهر على الرقة أعلنت الأمم المتحدة أن 80 في المئة من المدينة أصبحت غير قابلة للسكن والأقامة، ويُعتقد أن 1800 مدني قتلوا في الرقة. ونقل بورغر عن جماعة "إيروورز" الخيرية قولها إن 1400 من بينهم قتلوا في الهجمات الجوية للتحالف.

ويختتم بورغر المقال قائلا إن الاعتماد المتزايد على الطائرات بدون طيار ونشر الحرب ضد الإرهاب إلى مناطفق أبعد مع الحد من القيود والضوابط المفروضة على القتال تنذر بخلق حرب دولية تفتقر إلى الشفافية ويسقط فيها أعداد متزايدة من المدنيين.

تغريدات مناهضة لإسرائيل

مصدر الصورة AMENAOFFICIAL/INSTAGRAM
Image caption امينة خان

وننتقل إلى صحيفة ديلي تلغراف ومقال بعنوان "تغريدات مناهضة لإسرائيل تجبر عارضة محجبة على التنحي". وتقول الصحيفة إن أول عارضة أزياء محجبة تظهر في دعاية لمستحضرات لوريال للعناية بالشعر أعلنت انسحابها بسبب تغريدات مناهضة لإسرائيل نشرتها منذ ثلاث سنوات.

وكان ينظر إلى ظهور إلى أمينة خان في دعاية لوريال عن مستحضرات إلفيف للعناية بالشعر على أنها تحد للمتعارف عليه في دعاية مستحضرات العناية بالشعر.

ولكنها انسحبت بعد ظهور التغريدات التي تم الكشف عنها بعد شهرتها المفاجئة. وتقول خان في إحدى التغريدات، التي ألغتها خان لاحقا، "تقولون مرارا وتكرارا إن لا أحد يعلو على القانون. ولكن وفقا للقانون الدولي إسرائيل دولة غير قانونية. ولكنكم تؤيدونهم. فسروا ذلك".

وفي تغريدة موجهة لجون سنو، المذيع في القناة الرابعة في بريطانيا قالت "برنامجك عن الأطفال في غزة كان مؤثر للغاية. إسرائيل دولة شريرة والذين يعانون في المقام الأول هم الأطفال". واعتذرت أمينة خان لاحقا عن التغريدات

المزيد حول هذه القصة