فضيحة اختراق بيانات فيسبوك طالت 87 مليون مستخدم وزوكربيرج أمام الكونغرس الأربعاء

فضيحة فيسبوك مصدر الصورة PA
Image caption فيسبوك اعترف بأن فضيحة اختراق البيانات طالت أعدادا هائلة من المستخدمين أكبر مما أعلنه سابقا

كشف موقع فيسبوك أن 87 مليون مستخدم تضرروا من فضيحة اختراق البيانات التي حصلت عليها شركة كامبردج أناليتيكا للاستشارات، ويزيد هذا الرقم بكثير عما تم إعلانه سابقا.

وسيدلي مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ، بشهادته أمام الكونغرس الأمريكي حول الفضيحة الأخيرة الأربعاء المقبل.

وحصلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) على معلومات حول وجود 1.1 مليون مستخدم من بريطانيا وحدها تم استهداف بياناتهم من جانب الشركة الأمريكية.

مارك زوكربيرج: مجانية فيسبوك لا علاقة لها بخصوصية بيانات مستخدميه

تحقيق رسمي في حصول شركة على بيانات مستخدمي فيسبوك لصالح حملة ترامب

وكان محلل البيانات الكندي كريستوفر وايلي، قد فجر مفاجأة اختراق بيانات المستخدمين على فيسبوك في مارس/آذار الماضي، وقال إن شركة كامبردج أناليتيكا حصلت على بيانات 50 مليون مستخدم تم الاستعانة بها لصالح الحملة الانتخابية للرئيس دونالد ترامب في 2016.

واعترفت شركة فيسبوك بهذا الأمر فيما بعد، ونشر مدير التكنولوجيا في فيسبوك مايك شكرويبر، تفاصيل اختراق بيانات المستخدمين على مدونة الشركة.

وعلمت بي بي سي أيضا أن تقديرات فيسبوك الحالية تشير إلى أن 305 ألف مستخدم شاركوا في استطلاع رأى لتطبيق "هذه حياتك الرقمية" This Is Your Digital Life، والذي استخدم لجمع بيانات المستخدمين، وهو أعلى بكثير من التوقعات السابقة التي أشارت إلى مشاركة 270 ألف مستخدم فقط.

مصدر الصورة AFP
Image caption زوكربيرغ سيدلي بشهادته أمام اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب

وبحسب الإحصاءات فإن 97 بالمائة من المستخدمين المتضررين من هذه الفضيحة من الولايات المتحدة الأمريكية، بينما يوجد 16 مليون مستخدم فقط من دول أخرى.

وقالت متحدثة باسم مكتب مفوض المعلومات، التابع للبرلمان في بريطانيا، في تصريحات لبي بي سي إنهم يعملون حاليا على تقييم وفحص الأدلة الموجودة قبل اتخاذ القرار حول الخطوة التالية تجاه فيسبوك.

ما هو الأمر المثير للجدل؟

واجه فيسبوك انتقادات حادة بعد أن تبين أنه كان على علم منذ سنوات بحصول شركة كامبردج أناليتيكا على بيانات ملايين مستخدميه، لكنها اعتمدت على شركة مقرها لندن لإثبات أنها قد حذفت المعلومات.

وحاولت كامبردج أناليتيكا تبرأة ساحتها وقالت إنها اشترت المعلومات من منشئ تطبيق This Is Your Digital Life دون معرفة أنه تم الحصول عليه بطريقة غير صحيحة.

وتقول الشركة إنها حذفت جميع البيانات بمجرد علمها بملابسات الموقف.

مصدر الصورة TWITTER

لكن قناة نيوز4، ذكرت منذ ذلك الحين أن بعض البيانات المعنية ما زالت قيد التداول على الرغم من إصرار الشركة على أنها دمرت المادة.

وفي رد على مدونة فيسبوك، يوم الأربعاء، غردت كامبردج أناليتيكا بأنها حصلت فقط على معلومات 30 مليون شخص، وليس 87 مليون شخص، من صاحب التطبيق الأصلي، وأصرت مرة أخرى على أنها حذفت جميع السجلات.

وجاء الكشف الأخير بعد ساعات من إعلان لجنة التجارة في مجلس النواب الأمريكي عن أن مارك زوكربيرغ، مؤسس فيسبوك سوف يدلي بشهادته أمام اللجنة في 11 أبريل/نيسان.

أسرار أسوأ أسبوع في تاريخ فيسبوك وخسارة 58 مليار دولار

وتراجعت قيمة شركة أسهم فيسبوك وفقدت أسهمها الكثير من قيمتها منذ الإعلان عن الفضيحة الأخيرة خلال الأسابيع الماضية.

تغييرات واسعة النطاق

مصدر الصورة FACEBOOK
Image caption فيسبوك أعلن عن إجراءات جديدة وسياسة للخصوصية وحماية البيانات

وكشف مسؤول التكنولوجيا في فيسبوك مايك شكرويبر، في مدونة كتبها الأربعاء، تفاصيل الخطوات الجديدة التي يجري اتخاذها لمواجهة الفضيحة، ومنها:

  • حظر إمكانية بحث المستخدمين عن مستخدمين أخرين باستخدام رقم الهاتف أو البريد الإلكتروني وكتابتها في خانة البحث. وقالت الشركة إن جهات خبيثة استغلت هذه الميزة وحصلت على معلومات من مكان أخر وكانت تحاول تحديد أصحاب هذه المعلومات والدخول إلى صفحاتهم.
  • وقف استخدام تطبيقات الطرف الثالث ومنعها من رؤية المستخدمين على قائمة صفحات الأحداث والفاعليات وكذلك رؤية محتوى الرسائل الموجودة على هذه الصفحات.
  • وكذلك الالتزام بالاحتفاظ لمدة عام واحد فقط بسجلات المكالمات والنصوص التي تم جمعها بواسطة تطبيقات ماسنجر وفيسبوك لايت من نظام أندرويد. بالإضافة إلى ذلك قالت الشركة إن السجلات لن تشمل وقت المكالمات.

كما ستقدم فيسبوك رابط، الأسبوع المقبل، يحث المستخدم على مراجعة تطبيقات الطرف الثالث التي اشترك فيها من خلال فيسبوك، وما هي المعلومات التي قدمها للتطبيق.

كما نشر موقع فيسبوك نسخة جديدة من شروط الخدمة وسياسة استخدام البيانات.

مصدر الصورة TWITTER

توقف تطبيق تندر

وبدأ فيسبوك بالفعل إجراءات الحد من المعلومات التي يمكن لتطبيقات الطرف الثالث الوصول إليها.

وفور الإعلان عن هذه التغييرات تأثر تطبيق المواعدة والتعارف الشهير تندر Tinder، وفوجئ الكثير من المستخدمين بعدم القدرة على استخدام الموقع والدخول إليه بمعلوماتهم السابقة.

ويعتمد تطبيق تندر على فيسبوك في إدارة عملية الدخول إليه واستخدام خدماته. وظهرت رسالة للمستخدمين تخبرهم أنهم خرجوا من التطبيق ولم يعد باستطاعتهم الدخول إليه مرة أخرى.

المزيد حول هذه القصة