روحاني ينتقد حظر تطبيق تليغرام لأنه "يتناقض مع الديمقراطية"

مصدر الصورة AFP
Image caption قال روحاني إن حجب تطبيق تليغرام يتناقض مع الديمقراطية

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، السبت إن حكومته لا تؤيد قرار السلطة القضائية الأخير، بحظر تطبيق تليغرام للرسائل الفورية.

وأضاف روحاني في منشور على حسابه في تطبيق انستغرام اليوم السبت: "الحظر الأخير والرقابة على تطبيق تليغرام لم تفرضه الحكومة الإيرانية، ولا توافق عليه".

وكان محكمة إيرانية قد أمرت، الاثنين الماضي، شركات الاتصالات "بالحجب الكلي" لتطبيق تليغرام، بعد اتهاما بأن التطبيق سمح لجماعات معارضة مسلحة بتغذية الاضطرابات، وأنه لم يتعاون مع جهود مكافحة الإرهاب.

ويعكس تصريح روحاني خلافا في الرأي، بين حكومته الإصلاحية والمحافظين المتشددين، الذين يسيطرون على السلطة القضائية والأجهزة الأمنية.

ويعد تليغرام التطبيق الأكثر شعبية في إيران، حيث تشير التقديرات أن نحو 40 مليون شخص يستخدمونه، وهو ما يعادل نصف عدد السكان.

وعلق وزير الاتصالات الإيراني على قرار الحجب، قائلا إنه "من المستحيل منع المواطنين من الوصول إلى المعلومات".

ويذكر أن شبكتي التواصل الاجتماعي الأوسع، فيسبوك وتويتر، محظورتان أيضا في الجمهورية الإسلامية، لكن يمكن الوصول إليهما عبر برامج شبكات خاصة افتراضية للإنترنت، يمكنها التحايل على ذلك الحظر.

وترغب السلطة القضائية الإيرانية في منع حدوث ذلك في حالة تليغرام.

وفي يناير/ كانون الثاني من العام الجاري، حظرت إيران تطبيق تليغرام مؤقتا، خلال موجة من التظاهرات اجتاحت عشرات المدن في البلاد، قائلة إنها عرقلت بذلك جماعات خارجية "مضادة للثورة" عن إثارة توترات.

وقال روحاني في منشوره على إنستغرام أن قرار السلطة القضائية "يتناقض مع الديمقراطية"، لأنه يتجاهل بعض "الإجراءات القانونية".

وأضاف: "إذا كان قد جرى اتخاذ قرار في قمة النظام لتقييد أو حجب الاتصال بين الشعب، فكان يجب أن يتم إخبار الشعب بذلك".

وكان المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، أية الله علي خامنئي، قد قال في منتصف أبريل/ نيسان الماضي إنه لن يستخدم تطبيق تليغرام من ذلك الحين فصاعدا، وسيتحول إلى استخدام خدمات أخرى محلية.

وسرعان ما حذا روحاني حذو خامنئي، وأصدر تعليمات تحظر على موظفي الحكومة استخدام تطبيقات الرسائل الأجنية في التواصل.

المزيد حول هذه القصة