خمسة أشياء على الرجل أن يتحدث عنها دون خجل

مدخن مصدر الصورة Getty Images
Image caption غالبية المنتحرين في العالم حاليا هم من الرجال بسبب الضغوط التي يتعرضون لها

يقدم شخص واحد في عالمنا على الانتحار كل أربعين ثانية، وغالبية هؤلاء المنتحرين من الرجال، وذلك لأنهم أقل استعداداً لطلب المساعدة أو الحديث عن المشاكل التي يواجهونها، فما هي الأمور التي يجب ألا يتردد الرجال في الافصاح عنها؟

وسائل التواصل الاجتماعي والواقع

تترك وسائل التواصل الاجتماعي أثراً بالغاً على الصحة العقلية للإنسان. فقد خلصت دراسة أجرتها جامعة بنسلفانيا الأمريكية إلى أنه كلما زاد الوقت الذي يمضيه المرء متصفحا وسائل التواصل الاجتماعي زاد شعوره بالوحدة وبالاكتئاب.

ومن حسن الحظ أن هذا الأثر يتلاشى مع توقفنا عن متابعة وسائل التواصل الاجتماعي.

وتقول عالمة النفس، مليسا هانت، التي أشرفت على الدراسة: "كلما قل الوقت الذي تمضيه في تصفح وسائل التواصل الاجتماعي قل شعورك بالوحدة والاكتئاب".

تخلصي من قيود حريتك: وسائل التواصل الاجتماعي

لكن ما الجانب المضر في تصفح وسائل التواصل الاجتماعي؟

يقول أستاذ علم النفس بجامعة ميشيغان، أوسكار يبارا، إن ما يجري في عالم وسائل التواصل الاجتماعي نادراً ما يكون انعكاسًا حقيقياً للواقع ولا يمكننا إلا أن نجري مقارنات بين واقعنا وما نشاهده في وسائل التواصل الاجتماعي.

ويوضح يبارا أن المرء يقوم بذلك، وقد لا يكون بالضرورة مدركاً لذلك، ولكنه يحدث فعلاً ويقول: "تدخل عالم وسائل التواصل الاجتماعي وتتعامل عمومًا مع محتوى منمق للغاية وكلما استخدمت منصات وسائل التواصل أكثر زادت المقارنات الاجتماعية التي تحدث، وهذا له علاقة مباشرة بما يشعر به الشخص من وحدة وكآبة".

كيف تؤثر وسائل التواصل الاجتماعي على قبول ملامحنا؟

مصدر الصورة Getty Images
Image caption وسائل التواصل الاجتماعي تولد شعوراً بالوحدة والكآبة وكلما زاد الوقت التي يمضيه المرء عليها زاد هذا الشعور

الشعور بالوحدة

أظهر أكبر مسح من نوعه قامت به بي بي سي بالتعاون مع مجموعة ويلكوم أن الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و 24 عامًا هم الأكثر شعوراً بالوحدة.

وقد وجدت دراسة قامت بها جامعة أوكسفورد عام 2017 أنه من الصعب على الرجال تفادي الشعور بالوحدة.

يقول روبن دنبر الذي لعب دور المشرف على الدراسة: "العامل الأساسي في استمرار صداقة فتاة مع أخرى هو مدى الجهد الذي يبذله الطرفان للتحدث أكثر مع بعضهما عبر الهاتف".

"أما الصداقات بين الرجال فتتوقف إلى حد بعيد على الأنشطة المشتركة مثل حضور مباريات كرة القدم، أو الجلوس معاً في حانة وتناول مشروب، أو ممارسة لعبة تتطلب شخصين. على الطرفين بذل الجهد. الفرق بين الجنسين في هذا المجال صارخ جداً".

ويؤدي تفاقم شعور الشخص بالوحدة إلى تداعيات خطيرة على صحة الشخص البدنية والعقلية. فقد أكدت الدراسات وجود علاقة بين الشعور بالوحدة وزيادة خطر الإصابة بالخرف والأمراض المزمنة واتباع سلوك متهور من الناحية الصحية.

في مصر.. وسائل التواصل الاجتماعي ملاذ للمصابين بالاكتئاب

البكاء

تؤكد العديد من الدراسات أن للبكاء تأثير مهدئ للنفس، ويعزز التعاطف ويساعد على الترابط الاجتماعي أيضاً، ورغم ذلك فإن مقولة أن "الأولاد لا يبكون" لا تزال متأصلة ومتجذرة في المجتمع.

وحسب مسح بريطاني، فإن 55٪ من الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 عامًا يعتقدون أن البكاء يجعلهم أقل رجولة.

ويقول كولمان أودريسكول، المدير التنفيذي السابق للعمليات والتطوير في لايفلاين ، وهي مؤسسة خيرية أسترالية تقدم الدعم لمن يفكرون في الانتحار: "إننا نقولب الذكور في سن مبكرة جداً كي لا يعبروا عن مشاعرهم لأن البكاء دليل ضعف".

مصدر الصورة BBC Sport
Image caption اولوميد لاعب خط الوسط في فريق كرة قدم انجليزي

كسب القوت

تشير دراسة حديثة جرت في المملكة المتحدة إلى أن 42 في المئة من الرجال الذين يقيمون مع شركاء من الإناث يعتقدون بأن عليهم أن يكسبوا أكثر من الإناث.

ومن هؤلاء أولوميد دوروجاي الذي يقول: "رأيت والدي يكسب لقمة عيش أسرتنا، كان يعمل ليلاً ونهاراً، ويسافر إلى مختلف أرجاء البلاد وعلي أن أكون مثله، علي أن أكسب المال لأن ذلك مطلوب مني لأنني الرجل الذي تحتاجه شريكتي".

إن الشعور بعبء المسؤولية المالية يمكن أن يؤدي إلى تدهور صحتنا العقلية. إذ أظهرت دراسة جرت عام 2015 أنه مقابل كل زيادة بنسبة 1 في المئة في معدل البطالة، هناك زيادة بنسبة 0.79 في المئة في نسب الانتحار.

ويقول سايمون غانينغ، الرئيس التنفيذي للحملة ضد العيش البائس، وهي مؤسسة خيرية مقرها المملكة المتحدة مكرسة لمنع الانتحار بين الذكور: "لقد جرت تربيتنا طيلة حياتنا لنحكم على أنفسنا مقارنة بأقراننا ونكون ناجحين اقتصادياً" ويضيف: "عندما تكون هناك عوامل اقتصادية خارج سيطرتنا، يصبح الأمر صعباً للغاية".

مصدر الصورة Getty Images
Image caption أغلب ما يظهر على وسائل التواصل الاجتماعي لا علاقة له بالواقع

شكل الجسم

أصبح جوش من المشاهير الصغار في المملكة المتحدة عندما حل في المرتبة الثالثة في برنامج تلفزيون الواقع، جزيرة الحب، العام الماضي. ويصف جوش تجربته قائلاً: "يمكنني القول إنني عشت في صالة التمارين الرياضية قبل دخولي المسابقة ورغم ذلك أتذكر أنني نظرت في المرآة قبل دخول الجزيرة، ولم تكن لدي رغبة في الظهور في البرنامج".

ورغم كل النجاح الذي حققته "أعتقد أنه ليس هناك ما هو أسوأ من أن تكون على الشاطئ وترى رجلاً ذا جسم مثالي يسير على الشاطئ مختالاًبينما تنظر إلى نفسك وتشعر بدونية شديدة".

المزيد حول هذه القصة