اليابان تعيد النظر في "السيارات الصامتة"

تويوتا بريوس
Image caption تويوتا بريوس أكثر سيارة هجينة نجاحا في العالم

تفكر اليابان في ادخال تعديلات على سياراتها الهجينة، أي التي تعمل بالوقود والكهرباء، والتي تكاد لا تحدث صوتا، بحيث يسمعها الراجلون، خاصة غير المبصرين منهم.

وقال مسؤول في وزارة النقل اليابانية لوكالة الانباء الفرنسية ان "غير المبصرين يعتبرون السيارات الصامتة خطيرة على سلامتهم."

وتتنقل السيارات الهجينة بصمت شبه كلي، عندما تغير مصدر طاقتها الى البطارية الكهربائية. وهي تفعل ذلك كلما سمحت سرعتها بذلك، فتتوقف عن استهلاك الوقود.

وقد شكلت وزارة النقل لجنة من الاخصائيين لبحث الموضوع وكتابة تقرير فيه مع نهاية هذا العام.

وتفكر اللجنة في اجبار صناع السيارات الهجينة على تعديلها بحيث تحدث صوتا ينبه المارة الى وجودها بالقرب منهم.

وكانت شركة تويوتا قد انتجت الـ"بريوس" في 1997، وهي أكثر سيارة هجينة نجاحا في العالم.

وقال بول نولاسكو المتحدث باسم تويوتا موتور لبي بي سي ان الشركة لا تنوي تعديل السيارة في القريب العاجل، "لكن اذا اصبح الموضوع قضية اجتماعية، فسيتوجب علينا التطرق له."