أستراليا تنظم مسابقة بهدف إنتاج روبوتات حربية جديدة

جندي أسترالي
Image caption تسعى الحكومة الأسترالية إلى توفير حماية لجنودها في معارك القتال

أعلنت الحكومة الأسترالية عن تنظيم مسابقة بقيمة ملايين الدولارات بهدف تصنيع جيل جديد من الروبوتات المستخدمة في ساحة المعارك الحربية.

وتشترط الحكومة على مصممي الروبوتات التي ستفوز بالمسابقة القدرة على مساعدة الجنود الأستراليين على المشاركة في المعارك الحربية من خلال استخدام أجهزة التحكم عن بعد في ميادين القتال الكائنة في المناطق الحضرية، وفقا لمسؤولي وزارة الدفاع.

وتهدف الحكومة الأسترالية إلى تخفيض عدد الضحايا في المناطق الحضرية حيث لا يمكن التنبؤ بأعمال القتال فضلا عن أنها تنطوي على مخاطر عديدة.

وتشرف على المسابقة منظمة أسترالية تسمى "علوم وتكنولوجيا الدفاع" بالشراكة مع الجيش الأمريكي.

وترغب الحكومة في تطوير "نظام ذكي ويحظى باستقلال ذاتي كامل" قادر على تنفيذ مهمات رصد ومراقبة في مناطق القتال الخطرة.

وقال مسؤولون كبار في الحكومة الأسترالية إنهم يأملون في أن العربات العسكرية المأهولة بالروبوتات (غير مأهولة بسائقين حقيقيين) ستقوم ببعض "المهمات القذرة" التي عادة ما يضطلع بها أفراد الجيش وتعرض حياتهم للخطر.

وتهدف الخطة في نهاية المطاف إلى إرسال مجموعات من الروبوتات إلى ساحات المعارك بهدف المساعدة في تحييد الخطر الذي يشكله الأعداء.

ورصدت هيئة الأبحاث المشرفة على المشروع مبلغ 1.6 مليون دولار لمن يبدع تصميما جديدا للروبوتات الحربية على أن يُستدعى خمسة متقدمين يفوزون بأحسن التصاميم لتقديم أفكارهم في مدينة بريزبان في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

لكن قبل أن يصلوا إلى هذه المرحلة، عليهم أن يثبتوا داخل قاعدة تابعة لوزارة الدفاع الأسترالية في جنوب أستراليا أن تصاميمهم يمكن أن تقوم بالمهمة الموكولة إليهم إذ ستتولى هيئة تحكيم دولية تتشكل من خبراء عسكريين اختبار تصاميمهم.