إنطلاق مكوك الفضاء "إنديفر"

رواد فضاء
Image caption سيقضي رواد الفضاء السبعة 11 يوما في المحطة الفضائية

تمكنت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) أخيرا من إطلاق مكوك الفضاء الأمريكي "إنديفر" بنجاح بعد ست محاولات.

وكان إطلاق المكوك في وقت سابق من مركز كنيدي الفضائي في فلوريدا قد تأجل بسبب سوء الأحوال الجوية وتسرب الوقود.

ومن المقرر أن يقضي الطاقم الموجود على متن المكوك 11 يوما في محطة فضائية دولية خارج غلاف الكرة الأرضية من أجل الانتهاء من العمل في معمل الأبحاث الياباني.

وإذا لم يكن المكوك قد انطلق يوم الخميس فقد كان يتعين أن ينتظر حتى نهاية الشهر الجاري لكي يسمح لسفينة شحن فضائية روسية بالانطلاق.

ويحمل المكوك على متنه طاقما من سبعة من رواد الفضاء منهم ستة أمريكيين وعالمة فضاء كندية هي جولي بايت التي ستتولى تشغيل الذراع المتحرك للمكوك خلال المهمة.

وعندما يصل المكوك الجمعة إلى المحطة الفضائية سيبلغ عدد علماء الفضاء الموجودين هناك 13 عالما وهو عدد قياسي لم يسبق أن وجد في محطة فضائية دولية.

Image caption عالمة الفضاء جولي بايت ستقوم بتشغيل الذراع المتحرك من المكوك

وخلال المهمة الأولى التي تشمل السير في الفضاء، وستكون الأولى ضمن خمس مهمات من هذا النوع، سيتم اضافة رصيف إلى المعمل الفضائي الياباني "كيبو" يمكن استخدامه لاجراء تجارب تتطلب تعريض بعض المواد للبيئة القاسية في الفضاء.

وسيقوم الطاقم أيضا بتركيب بطاريات في واحد من المركبات التي تزود المحطة الفضائية بالطاقة، كما سيقوم ببعض أعمال الصيانة الأخرى.

إضافة إلى ذلك سينقل المكوك إنديفر عضو الطاقم الأمريكي تيم كوبرا إلى المحطة الدولية الفضائية ويعود بالعالم الياباني كويتشي واكاتا الذي قضى هناك أكثر من ثلاثة أشهر.

والمحطة الفضائية التي يبلغ حجمها حاليا حجم منزل مكون من أربع حجرات، ظلت تحت الإنشاء منذ عشر سنوات.

ويتكلف انشاؤها 100 مليون دولار، ويتم إنشاؤها بالتعاون بين 16 دولة.

وتعد هذه الرحلة رقم 127 التي يقوم بها مكوك أو مركبة فضاء، والتاسعة والعشرين إلى المحطة الفضائية الدولية، والثالثة والعشرين التي يقوم بها مكوك الفضاء إنديدفر، والثالثة حلال عام 2009.

ويبقى أن يقوم المكوك بسبع رحلات فضائية أخرى إلى المحطة الدولية قبل أن يتقاعد في 2010.