واشنطن تحتفل بمرور 40 عاما على الهبوط على القمر

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تحتفل الولايات المتحدة الاثنين بالذكرى الأربعين لرحلة السير التاريخية الأولى على القمر، حيث يلتقي الرئيس باراك اوباما في البيت الأبيض بطاقم مهمة ابولو 11 .

وأصبح الطاقم أول من يحقق الحلم القديم بالسير على سطح القمر، وهي مهمة تأتي ذكراها في الوقت الذي أصبح مستقبل الهيمنة الأمريكية في الفضاء محل شك.

وقال رائد الفضاء نيل ارمسترونج وهو يهبط من المركبة على منطقة تسمى "بحر الهدوء" على سطح القمر يوم 20 يوليو تموز 1969 "هذه خطوة صغيرة لشخص.. وقفزة كبيرة للبشرية". واحتشد حينها حوالي 500 مليون شخص على الأرض حول شاشات التلفزيون وأجهزة الراديو لمتابعة الحدث.

ويحضر رواد الفضاء في برنامج ابولو مؤتمرا صحفيا في واشنطن الاثنين.

هذه خطوة صغيرة لشخص.. وقفزة كبيرة للبشرية

نيل ارمسترونج

وسيكون هناك بث متزامن إلى مراكز العلوم في أنحاء الولايات المتحدة بشأن ارث ابولو ومستقبل استكشاف الفضاء.

وسيشارك في الاحتفالات مركز كنيدي للفضاء في كيب كانافيرال بولاية فلوريدا حيث انطلقت مهمة ابولو 11 بالإضافة إلى موقع التحكم في المهمة في مركز جونسون للفضاء في هيوستن بولاية تكساس والمتحف الوطني للطيران والفضاء في واشنطن.

رائد الفضاء نيل ارمسترونج وادوين الدرين

رائد الفضاء نيل ارمسترونج وادوين الدرين يرفعان العلم الامريكي على سطح القمر

"لحظة فخر"

وقال رائد الفضاء باس الدرين لبرنامج فوكس نيوز صنداي "كانت لحظة فخر.. أن تكون عسكريا وتحيي العلم (الأمريكي) على سطح القمر".

وذكر الدرين وهو الذي أعقب ارمسترونج في السير على القمر أن أكثر ما علق معه لدى الهبوط هو استيعاب المدى الذي أنجزه هو وباقي وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا).

وقال الدرين "أكثر شيء أريد تذكره هو النظرة الخاطفة بين ارمسترونج ونفسي لحظة توقف المحرك.. تلك اللحظات بعدما هبطنا.. لأننا كنا أكملنا للتو أكثر عملية حساسة لفتح الباب أمام الاستكشاف للبشرية كلها".

"مستقبل غامض"

لكن الشكوك تتزايد بشأن خطط ناسا الطموحة لإرسال رواد فضاء أمريكيين مجددا إلى سطح القمر بحلول عام 2020 لإنشاء قواعد قمرية مأهولة لاستكشاف إضافي لكوكب المريخ بموجب مشروع الكواكب.

وفي الوقت نفسه توسع دول أخرى مثل روسيا والصين وحتى الهند واليابان برامجها الفضائية.

وقال جون لوجسدون الخبير في تاريخ الفضاء بمتحف الطيران والفضاء "اعتقد أننا في مرحلة حاسمة فيما نحتفل بهذه الذكرى.. لأننا على الأقل في الولايات المتحدة في عملية اتخاذ قرار... ماهية مستقبل البشر في الفضاء".

وتبلغ تكلفة مشروع الكواكب حوالي 150 مليار دولار لكن التقديرات بشأن إطلاق صاروخ اريس 1 لوضع المشروع في مداره قفزت بقوة من 26 مليار دولار في عام 2006 إلى 44 مليارا العام الماضي.

ودفعت التكاليف المتزايدة اوباما بعد فترة قصيرة من توليه منصبه لإصدار أمر بوقف البرنامج للمراجعة. ومن المقرر أن تصدر لجنة رفيعة من الخبراء برئاسة نورمان اوجستين رئيس مجلس الإدارة السابق لشركة لوكهيد مارتن توصيات في هذا الصدد أواخر أغسطس/اب.

ولم يمش على القمر سوى 12 رجلا كلهم أمريكيون وكانت آخر قدم وطأت هناك في عام 1972 في نهاية مهمات ابولو.

وميزانية ناسا حاليا أصغر بكثير من أن تغطي تكاليف كبسولة مشروع الكواكب وهي نسخة أكثر تطورا واتساعا من مركبو ابولو فضلا عن تكاليف صاروخ اريس 1 وصاروخ اريس 5 الضرورية لوضع المركبة في مدارها.

وقال السناتور بيل نيلسون من ولاية فلوريدا - وهو رائد فضاء سابق – إن مع ميزانية من ستة مليارات دولار لاستكشاف الفضاء في عام 2009 فان "ناسا ببساطة لا تستطيع أداء المهمة المكلفة بها".

ومن أحد المنتقدين الديمقراطي بارني فرانك رئيس لجنة الخدمات المالية في المجلس. وقال مؤخرا "رحلات الفضاء المأهولة تضيف تكلفة أكبر بكثير من مبررها من ناحية العائد العلمي".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك