"الكثير من الأعصاير" في الوقت الراهن

نيواورليانز
Image caption اعاصر ضرب نيو اورليانز

ذكرت دراسة حديثة نشرت في صحيفة نيتشر العلمية ان الأعصاير التي يشهدها المحيط الأطلنطي في الوقت الراهن أكثر من أي وقت خلال الألف سنة الأخيرة.

وتشير الدراسة الى ان النشاط الاعصاري الحالي غير معتاد وأكثر من أي وقت مضى.

ومازال تأثير التغير المناخي على الأعاصير محل جدل ساخن ومنذ سنوات.

وقال رئيس فريق الباحثين البروفيسور مايكل مان من جامعة بن ستيت ان هذه الدراسة تقدم معلومات مفيدة وبعض الاجابات عن الأسئلة المطروحة في موضوع الأعاصير وقد استخدمت فيها نماذج كمبيوترية مختلفة.

الدراسة

تضرب الأعاصير الشواطئ بسرعة 300 كيلومتر في الساعة بشكل يمكنها من حمل الرمال والتربة من الشواطئ الى الداخل.

وفي المناطق التي تكون بها أهوار وراء الشواطئ تترسب هذه الرمال والتربة فيها.

وقال البروفيسور مان ان هذه الأهوار تقدم اجابات عن مدى التغير الذي طرأ على الأعاصير على مر العصور.

وفي العقد الماضي وقع 17 اعصارا استوائيا في شمال المحيط الأطلنطي لم يسجل منها سوى النصف تقريبا، وهذا المعدل يتجاوز المعدات اتي تم رصدها في فترات سابقة خلال الألف عام الماضية.

وقد استخدم الفريق البحثي نموذجا سابقا على وجود الكمبيوتر الحالي لتوليد النشاط الاعصاري خلال الـ 1500 عاما الماضية.

وتضمن النموذج سطح البحر في المنطقة الاستوائية من المحيط الأطلنطي، واعاصر النينو، ودائرة مناخية طبيعية أخرى.

ومن خلال النموذج تم التوصل الى ان النشاط الاعصاري وصل الى ذروته قبل ألف عام ونحن نعيش نفس الظروف حاليا.

وتشير الدراسة الى ان المياه الساخنة وراء تزايد عدد الأعاصير مؤخرا والتي يتوقع لها المزيد من الزيادة خلال العقود المقبلة.