ايران تريد دخول سوق العاب الفيديو العالمي

صورة لعبة "زمن بهلوانان" الايرانية
Image caption صورة لعبة "زمن بهلوانان" الايرانية

يعرض مطورون ايرانون لالعاب الفيديو منتوجاتهم لاول مرة في معرض غربي، وذلك في رواق خاص بهم في معرض كولونيا بالمانيا.

ويطمح العارضون التابعون للمؤسسة الايرانية لالعاب الفيديو الى ربط علاقات تجارية واشهار منتجاتهم ورؤية ما اذا كان التجار الغربيون سيقبلون عليها.

لكنهم يدركون ان وضع بلادهم في المشهد السياسي الدولي سيجعل الامر صعبا. ويقول امير تربياتجوي مدير شركة بارسان للتسويق انهم بحاجة الى المزيد من المستثمرين.

ويقول تربياتجوي ان العقوبات الامريكية "تضر بتجارتنا، لكنها لا تستطيع وقفها بالمرة"، مؤكدا ان لايران مكانتها في هذا المجال في الشرق الاوسط، وانها جاءت الى كولونيا لاظهار قدراتها.

كان في ايران عدد من العاب الفيديو التي لقيت اقبالا لا بأس به، بما في ذلك لعبة لضرب الدبابات لاقت شعبية واسعة مع بداية الحرب ضد العراق، واخرى عبارة عن مغامرة في بلاد فارس العريقة.

كما اشتهرت لعبة يحرك اللاعب فيها فتاة اسمها سارة، وهي طالبة ايرانية ايام انطلاق الثورة الاسلامية، واخرى اسمها "زمن بهلوانان" تستند الى اساطير ايرانية قديمة.

وقال برهم برغائي، وهو مدير شركة "راس" للالعاب التي انتجت "زمن بهلوانان" لبي بي سي ان تاريخ ايران الغني كما لو كان مفصلا من اجل العاب الفيديو.

ويضيف برغائي انه بينما يعتمد مطورو الالعاب الغربيون على الاساطير اليونانية والجرمانية او الرومانية في سيناريوهات العابهم، فان ايران لديها اساطيرها الخاصة بها والتي نادرا ما استغلت في العاب الفيديو.

ويقول برغائي ان "ما لدى ايران في هذا المجال هو نادر حقا، وان الايرانيين يسعون الى تعريف العالم بهذا الامتياز من خلال تظاهرات كهذه."

وكانت العاب الفيديو الايرانية قد لفتت اهتمام العالم في 2007 بلعبة Special Operation 85، وهي تدور حول عالمين ايرانيين في الفيزياء الذرية اختطفتهما اسرائيل، حيث يتقمص اللاعبون دور افراد في قوات خاصة ايرانية، تواجه نظيرتها الاسرائيلية والامريكية لانقاذ العالمين.

لكن برغائي يقول انه لم يسمع باللعبة الا مؤخرا عبر وسائل الاعلام الغربية، ويؤكد انها ليست معروفة في ايران، بل يرجح انها ليست لعبة جديدة، بل اخرى قديمة اضيفت عليها تعديلات.

ويقول المشاركون الايرانيون في هذه التظاهرة انها كانت ناجحة، وانهم سيعودون للمشاركة فيها العام المقبل. لكنهم استبعدوا المشاركة في معرض E3 في لوس انجليس بسبب "العلاقات الصعبة بين ايران وامريكا."

ويقول تربياتجوي ان "كل الايرانيين هنا سيكونون بالتأكيد في E3 العام المقبل، لكن لن يكون هناك رواق ايراني خاص كما الحال هنا اليوم."