خبراء يؤيدون "خصخصة" رحلات الفضاء

صاروخ أريس
Image caption تعد ناسا صاروخين لنقل رواد الفضاء

أعرب خبراء كلفوا بمراجعة البرنامج الأمريكي للرحلات الفضائية المأهولة عن تاييدهم لاستخدام شركات تجارية لنقل رواد الفضاء إلى المحطة الفضائية الدولية.

ونشرت مجموعة أوجوستاين تقريرها يوم الخميس وقالت فيه إن الولايات المتحدة قد تجد في القطاع الخاص بديلا أرخص ثمنا وأسرع من المكوك الفضائي حاليا.

وتقوم وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) حاليا بإعداد صاروخين جديدين وكبسولة لنقل رواد الفضاء.

لكن فريق الخبراء قال للرئيس الأمريكي باراك أوباما بأن هذه المنظومة لم تعد قادرة على تلبية الحاجات الأمريكية الراهنة.

وقال نورم أوجوستاين رئيس الفريق والمدير الانفيذي لشركة لوكهيد مارتن، اثنائ مؤتمر صحافي بالعاصمة الأمريكية واشنطن، إذا ما بيع قطاع نقل رواد الفضاء إلى المحطة الفضائية إلى االقطاع الخاص فإن ذلك سيخفف من أعباء ناسا، وسيتيح لها المجال من أجل التفرغ لمسائل أكثر تعقيدا.

وقد نشر تقرير الفريق في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي لكن النسخة التي نشرت أمس الخميس فصلت الكثير من النقاط.

وينتظر أن يساعد الرئيس الأمريكي وكبير مستشاريه في الشؤون العلمية جون هولدرن ومدير ناسا الجديد تشارلز بولدن، في تحديد مستقبل الوكالة.

ولطالما أبدى المشرفون على الوكالة تبرهم من الضغط الذي تتعرض له، إذ تطالب بإنجاز الكثير لكن دون ميزانية كافية.

واعتبر فريق أوجوستاين أن ناسا لن تستطيع القيام بأي رحلة استكشاف خارج المدار القرب للأرض إذا لم توفر لها 3 مليارات دولار إضافية سنويا.