دراسة تحذر من تناول الأسبرين بغرض الوقاية

اسبرين
Image caption لمرضى القلب فقط

أوصى باحثون بعدم تناول الأسبرين لغرض الوقاية لمن هم ليسوا مصابين بأمراض القلب.

وتقول الدراسة التي نشرت في "Drugs and Therapeutics Bulletin" إن تناول الأسبرين قد يسبب نزيفا داخليا وإنه لا يمنع الوفاة الناجمة عن أمراض القلب.

وأفادت الدراسة أن توصياتها قائمة على تجارب خضع لها 95 ألف شخص.

وتوصي الدراسة بأن يقوم أطباء الأشخاص الذين يتناولون الأسبرين بغرض الوقاية بفحصهم.

وقالت الجمعية الملكية للأطباء العامين إنها توافق على ما توصلت إليه الدراسة.

يذكر أن المرضى الذين سبق وأن عانوا من أزمة قلبية يستخدمون الاسبرين بجرعات مخففة للحيلولة دون تكرارها، وهو سلوك طبي له منافعه، ولكن يعتقد أن الكثير من الأشخاص الذين لم يعانوا أية امراض قلبية يتناولون الأسبرين بغرض الوقاية.

وقالت جون ديفدسون وهي كبيرة الممرضات في "رابطة القلب البريطانية" انه ثبت أن تناول مرضى القلب والدورة الدموية للأسبرين له منافعه، وأن عليهم الإستمرار في تناوله، ولكن من يتناوله دون أن يكون مصابا بأي من الأمراض المذكورة فهو يعرض نفسه لخطر النزف، وهو يفوق المنافع المحتملة لتناول الأسبرين.

وأضافت ديفيدسون أن أفضل الوسائل الكفيلة بالوقاية من الإصابة بأمراض القلب هي الامتناع عن التدخين والتخفيف من استهلاك الأغذية التي تحوي دهونا مشبعة، والإكثار من تناول الفواكه والخضروات وممارسة التمارين الرياضية.