بريطانيا: اول الاسبوع شائع للاجازات المرضية

آلام الظهر
Image caption اول الاسبوع الاكثر شيوعا بين ايام المرض

اظهرت دراسة اجريت في بريطانيا ان اكثر من ثلثي الاجازات المرضية الطارئة بين الموظفين والعمال تكون في العادة اول ايام الاسبوع، وهو الاثنين.

وبينت الدراسة التي اجرتها شركة ميرسر للاستشارات التخصصية ان اعلى معدلات الغياب عن العمل لاسباب مرضية تكون عادة في يناير/ كانون الثاني من كل عام.

وقالت نتائج الدراسة ان العذر المرضي الاكثر شيوعا بين العمال والموظفين البريطانيين هو الاجهاد العضلي في الظهر، او الامراض الفيروسية او تلك المرتبطة بضغوط العمل.

واستنتجت الدراسة تلك النتائج من خلال تحليل معطيات واجازات نحو 11 ألف عامل وموظف في قطاع عريض من شركات القطاع الخاص المتنوعة.

واظهرت الدراسة انه خلال عام 2008 بلغ متوسط الاجازات المرضية في يناير نحو نصف يوم للشخص.

وتبين ايضا ان 13 يوما من مجموع اكثر عشرين يوما محببة لاخذ اجازات مرضية تكون في يناير، وستة من تلك الايام تكون بين الثاني والتاسع منه.

واوضحت الدراسة ان الثالث والرابع من يناير عام 2008 شهد غياب قرابة خمسة في المئة من قوة العمل البريطانية لاسباب مرضية.

وبينت النتائج ان نحو 35 في المئة من الاجازات المرضية الطارئة حدثت يوم الاثنين، اول ايام اسبوع العمل، في حين كان يوم الجمعة الاقل بمعدل ثلاثة في المئة.

وتقول الباحثة فيروز بيليموريا ان "اجازات الاثنين المرضية المتكررة تعتبر ظاهرة لعدم الرغبة في العمل عند الموظف، ومؤشرا الى تدنى الروح المعنوية في مكان العمل".

واظهرت الدراسة ان السبب المرضي الاكثر شيوعا هو آلام الظهر والشد العضلي، والذي بلغت نسبته نحو 24 في المئة من اجمالي الغيابات المرضية.

كما بلغة نسبة الغيابات بسبب امراض فيروسية او تلك المتعلقة بضغوط العمل نحو 17 في المئة لكل منهما.

النساء اكثر

واوضحت الدراسة ان النساء اخذن اجازات مرضية بنسبة تزيد بنحو 24 في المئة عن الرجال، كما انهن يأخذن ضعف زميلهن الرجل اجازات مرضية بسبب الامراض المتصلة بالضغوط او الانهاك او الاكتآب.

الا ان الرجال يأخذون ضعف النساء اجازات مرضية تتعلق بتعرضهم لآلام العضلات او الكسور او الاصابات البدنية الفعلية.

ويقول البروفيسور كاري كوبر الاخصائي في الصحة المهنية في جامعة لانكستر ان "الناس يعملون بمعدلات اعلى وتحت ظروف متطلبة اقسى، ولهذا تراهم عرضة للضغوط ويحتاجون الى مزيد من الراحة واستعادة النشاط".

المرونة مهمة

واضاف ان "بعض الموظفين قد يشعرون ان عطلة نهاية الاسبوع غير كافية فيأخذون يوما اضافيا، واعتقد ان الناس ربما يكذبون ويصطنعون المرض من اجل الغياب عن العمل".

واشار الى ان بريطانيا تحولت من اقتصاد تصنيع الى اقتصاد خدمات خلال العقود الثلاثة الماضية "ولهذا فان المشاكل المتفاقمة هي مشاكل ناس اكثر مما هي مشاكل صحية على الرغم من نتائج هذه الدراسة".

ودعا البروفيسور البريطاني ارباب العمل الى اجراء تدقيق وفحص دوري للوقوف على مسببات تلك الغيابات المرضية في مكان العمل او الوظيفة.

ويقول انه عندما يثق رب العمل بالموظفين ويفتح امامهم فرص مرونة العمل والساعات الانسب لهم ستتراجع معدلات الغياب المرضي وترتفع معدلات الانتاجية.