وزير العدل الأمريكي يعلن محاكمة خالد شيخ محمد أمام محكمة في نيويورك

خالد الشيخ محمد
Image caption اثار موضوع محاكمة المتهمين في هجمات 11 سبتمبر جدلا واسعا بعد اعلان الرئيس اوباما خطة اغلاق معتقل جوانتنامو

أعلن وزير العدل الامريكي ايريك هولدر اليوم إحالة خمسة من المعتقلين في جوانتنامو، بينهم خالد شيخ محمد الذي يعتقد أنه العقل المدبر لهجمات سبتمبر، إلى القضاء الأمريكي، لتتم محاكمتهم أمام محكمة فيدرالية.

وقال هولدر في مؤتمر صحفي إنه وبعد 8 سنوات من التأجيل فإن المتهمين بالضلوع في هجمات سبتمبر سوف يمثلون للعدالة.

كما ذكر بيان لوزارة العدل إن نقل المتهمين الخمسة من جوانتنامو إلى المحاكمة سوف تتم خلال 45 يوما وهي الفترة التي ستستغلها الإدارة للمشاورات بين الكونجرس ووزارة الدفاع المسؤولة عن معسكر جوانتنامو، والإدارة المحلية في المناطق التي ستجري فيها المحاكمة.

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد أكد قبل ساعات أن خالد شيخ محمد المتهم بالتخطيط لهجمات 11 سبتمبر/ ايلول2001 سيواجه عدالة امريكية "صارمة".

وصرح اوباما في مؤتمر صحفي في طوكيو التي يزورها ضمن جولة تشمل اربع دول اسيوية "انا على قناعة تامة بان خالد شيخ محمد سيواجه اقسى متطلبات العدالة".

وستجري المحاكمة في مكان لا يبعد كثيرا عن موقع مركز التجارة العالمي في نيويورك والذي دمر خلال الهجمات التي استخدمت فيها طائرات مدنية مختطفة.

عوائل الضحايا

وفي هذه الاثناء، نقلت وكالة فرانس برس عن جماعة تمثل اسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر قولها ان محاكمة خالد شيخ محمد في نيويورك هو "خطأ فادح".

وفي سياق اخر، قال مسؤولون في تصريحات نقلتها وكالة اسوشيتد برس ان الادارة الامريكية ستعلن ايضا ان عبدالرحيم الناشري، وهو المتهم الرئيسي في تفجير البارجة الامريكية كول امام السواحل اليمنية في العام 2000 سيمثل امام محكمة عسكرية.

ويشمل القرار الامريكي ايضا عددا محدودا من المتهمين الذين يتوقع ان تعلن اسماؤهم اليوم الجمعة.

وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد تعهد بان يعلن بحلول الاثنين ما اذا كان هؤلاء الرجال الخمسة سيحاكمون امام المحاكم الفدرالية الامريكية ام امام محاكم عسكرية في ما يعد قرارا مركزيا بشأن مشروعه لاغلاق المعتقل.

استقالة

وذكرت وكالة فرانس برس عن مصادر قريبة من الرئاسة الاميركية ان المستشار القضائي للبيت الابيض جريك كريج قد يقدم استقالته من منصبه بسبب التأخر الحاصل في اغلاق معتقل غوانتانامو.

واعترفت ادارة الرئيس باراك اوباما مؤخرا بارتكاربها اخطاء في كيفية التعامل مع ملف هذا المعتقل والذي كان اوباما قد وعد باغلاقه خلال عام واحد من توليه الرئاسة الا ان الالتزام بهذا الموعد لم يعد ممكنا بحسب البيت الابيض.