شريحة دقيقة لتشخيص الأمراض

صورة مكبرة لجزء من مختبر في شريحة
Image caption يتراوح عدد قنوات الشريحة التي تتدفق داخلها السوائل العضوية ما بين العشرات والآلاف

أثبت فريق من العلماء أن شريحة إلكترونية دقيقة من مادة السيليكون قادرة على تشخيص عدد من الأمراض.

ويتم التشخيص بضخ قطرة صغيرة من الدم داخل الشريحة حيث تُلتقط المؤشرات الدالة على المرض لتخضع للبحث.

وتعتمد الشريحة على قابلية السوائل على التحرك داخل قنوات صغيرة بفعل قوة دفع ذاتية، دون الاضطرار إلى استخدام مضخات.

ويشتغل التصميم بطريقة مبسطة، ولا يتطلب عينة كبيرة من الدم، وصممت الشريحة وفق تصميم مرن حتى تستخدم لتشخيص عدد أكبر من الأمراض.

وينكب البحث في السنوات الأخيرة على تطوير الإمكانيات الكيميائية والطبية لمثل هذا النوع من الأجهزة الدقيقة التي يطلق عليها إسم "مختبر في شريحة".

وتحتوي هذه الشرائح على عدد من القنوات يتراوح ما بين العشرات والآلاف حيث يمكن أن تتدفق السوائل، وبتطور التقنية الدقيقة زادت إمكانيات وتعقيد هذه الشرائح.

والآن طور فريق علماء ينتسبون إلى مختبرات آي بي إم (IBM) بزيوريخ السويسرية شريحة قادرة على تشخيص العشرات من الأمراض.