ميكروسوفت: بداية النهاية لعصر الأخبار المجانية على الإنترنت

مقر ميكروسوفت في ريدموند بولاية واشنطن
Image caption ميكروسوفت تسعى لنقلة جديدة في سوق الأخبار العالمية

تقول تقارير اخبارية إن شركة ميكروسوفت قد عرضت على "شركة نيوز كوربوراشن" التي يملكها عملاق الإعلام العالمي روبرت مردوخ أن تحصل على الحقوق الحصرية لتوزيع اخبارها عبر الانترنت ما قد يؤشر إلى نهاية عصر الأخبار المجانية عبر الانترنت.

وبحسب أنباء في لندن ونيويورك فإن شركة ميكرسوفت ستدفع لشركة نيوز كوربوراشن مقابل رفع موادها الاخبارية من محرك البحث العملاق جوجل ووضعها عوضا عن ذلك على محرك البحث "بينج" التابع لميكرسوفت.ويقول مراسل لبي بي سي إنه إذا تمت هذه الصفقة ستبدأ محركات البحث في التنافس على تقديم الخدمات الإخبارية مقابل المال.

يشار إلى أن من اهم المزايا التي يقدمها فضاء الإنترنت حرية نقل الأخبار والمعلومات المجانية.لكن عددا من المؤسسات الإخبارية والصحف مثل وول ستريت جورنال تعتمد حاليا على تحقيق دخل من خلال بيع الأخبار.

وواجهت هذه المؤسسات صعوبات في إيجاد وسائل لبيع خدماتها على شبكة الإنترنت.وتعاني الصحف الورقية في جميع انحاء العالم من تراجع في المبيعات بينما يمكن للقاريء أن يجد أهم ما نشرته بسهولة ومجانا عبر محرك بحث مثل جوجل.

وإذا كانت خطط التقييد على الأخبار المجانية في الإنترنت ستجد ترحيبا من المؤسسات الإعلامية فإنها أيضا تثير القلق من إمكانية فرض أنواع معينة من الأخبار المتحيزة على القراء الذين يريدون دائما الحصول على أخبار وتقارير موضوعية.

ويشار إلى ان ميكروسوفت أطلقت محرك البحث بينج في مايو/آيار الماضي في محاولة للحد من هيمنة جوجل على فضاء الإنترنت.