المورفين "قد يسهم في انتشار السرطان"

حقنة مورفين
Image caption يستخدم مخدر المورفين كمسكن للالم مع مرضى السرطان

اشارت تجارب مختبرية الى ان المورفين ربما يشجع انتشار السرطان، الذي يوصف غالبا من قبل الاطباء لتخفيف الامه بعد الجراحة او مع زيادة الاورام.

ويقول علماء امريكيون ان مخدر المورفين يساعد على نمو اوعية دموية جديدة توفر الاوكسجين والغذاء للورم.

وقال هؤلاء، امام اجتماع الرابطة الامريكية لابحاث السرطان في بوسطن، انهم تعرفوا على دواء يبطل هذا المفعول للمخدر.

وقالت مؤسسة ابحاث السرطان البريطانية ان هناك لاجراء مزيد من الابحاث قبل التفكير في تغيير روتين العلاج.

وقال د. باتريك سنجلتون، من جامعة شيكاغو، امام اجتماع الخبراء انه في التجارب المعملية لم يقتصر اثر المورفين على تقوية الاوعية الدموية فحسب بل انه على ما يبدو سهل للاورام السرطانية ان تغزو انسجة اخرى وتنتشر.

لكنه اضاف ان ذلك التاثير يمكن الحد منه بدواء ميثايلنالتريكسون ـ او MNTX ـ الذي طرح في الثمانينات لعلاج الامساك المرتبط باستخدام المورفين واقر استخدامه مؤخرا في امريكا.

ويبدو ان الدواء يعمل دون التاثير على خصائص تخفيف الالم لمخدر المورفين.

وفي الفئران المصابة بسرطان الرئة تمكن الدواء من منع الاثار المساعدة على انتشار الورم للمخدر وقلل من انتشار السرطان في الفئران بنسبة 90 في المئة.

وقال د. سنجلتون استاذ مساعد الطب في المركز الطبي لجامعة شيكاغو ومؤلف البحث: "اذا تاكدت النتائج طبيا، فيمكن ان تتغير طريقة تخدير مرضى السرطان للجراحة".

واضاف: "كما انه يتيح استخدامات جديدة لتلك الادوية المبتكرة علينا بحثها".

وبدأت التجارب بعدما لاحظ زميله، طبيب التخدير جوناثان موس، ان عددا من المرضى الذين تعاطوا ذلك الدواء المثبط لاثر المخدر عاشوا فترات اطول مما هو متوقع لما بعد الجراحة.

وقالت د. لورا بل من مؤسسة ابحاث السرطان البريطانية ان تلك الادوية ذات تاريخ طويل من تخفيف الالم، وان "البحث في هذا المجال لا يزال في مراحل مبكرة، لذا يصعب القول ان مسكنات الالم من الادوية المخدرة لها تاثير على انتشار الشرطان".

واضافت: "نحن بحاجة للمزيد من الابحاث كي نبرر تغيير الطريقة التي نستخدم بها المواد المخدرة لعلاج مرضى السرطان".