تنافس بين الطب الحديث والعلاج التقليدي في موريتانيا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

في أحد الأحياء الشعبية بالعاصمة الموريتانية نواكشوط يوجد مشفى من نوع خاص يديره أفراد من عائلة موريتانية عرفت على مر العصور بالاختصاص في الطب التقليدي البديل.

تشهد مثل هذه المشافي إقبالا غير مسبوق. خصوصا مع بداية كل فصل من فصول السنة.

وعلى غرار بقية أنحاء العالم لازالت الأعشاب في موريتانيا تحتفظ بسحرها كمصدر لأدوية عجز العالم الصناعي عن تركبيها. هكذا يؤكد الأطباء التقليديون. وليس ذلك فقط بل بإمكان خبراء الطب البديل هنا شفاء حالات استعصت على الطب العصري. وصنفها في نطاق الميئوس منه.

وباستثناء العمليات الجراحية تتم جميع العلاجات في هذه المراكز الخاصة التي تضم ايضا صيدليات تحتوي على الأدوية الضرورية. لكنها أدوية ذات طبيعة خاصة، وغير معقدة كيميائيا.

الأعشاب الطبية رائجة الاستخدام في بعض مناطق العالم

أعشاب طبية

وتدور عجلة الزمن بطيئة بالنسبة لمرضى كثر في انتظار الظفر بالدخول على طبيب يؤمنون أن شفاءهم سيكون على يده. بعد أن يئسوا من التردد على المستشفيات العصرية.

قصة موريتانيا مع الطب التقليدي طويلة. بدأت قبل مئات السنين ولم تنته بعد، بل إنها تعززت خصوصا مع ظهور أمراض نجح المشتغلون في هذا المجال بعلاجها بعد أن وقف الطب المعاصر عاجزا أمامها.

دافع اليأس

وتقول أم الخير وهي واحدة من المدمنين على العيادات الشعبية، إنها لجأت إلى هذا النوع من العيادات بعدما أعياها التردد على المستشفيات، دون ظهور أية بوادر للشفاء، كما أن الثمن الرخيص للمواد الطبية المستخدمة فيه مقارنة بالمستشفيات والعيادات الخاصة كانت السبب الرئيسي وراء إقبال الناس عليه وخصوصا فقراء الأحياء الشعبية.

إلا أن أصحاب الطب الحديث يعتبرون هؤلاء خطرا على حياة الآخرين ، داعين في الوقت نفسه إلى توخي الحذر في حال الذهاب إلى المداوين بالأعشاب، بل وطالبوا بمنعهم من مزاولة أعمالهم، حسب قول الدكتور الشيخ المصطف ولد أربيه.

إلا ان أصحاب هذه العيادات يرون عكس ذلك ، حيث يرد محمد، وهو صاحب عيادة شعبية ورث المهنة أبا عن جد، على المشككين في قدرة الطب التقليدي والتداوي بالأعشاب قائلا إنه ليس هناك أي تعارض بين الطب الحديث والتقليدي.

وفي هذا الإطار يرى بأن ما يشاع عن بدائية وخرافية الطب التقليدي "ناجم بالأساس عن الجهل بهذا الصنف من الطب، فمن جهل شيئا عاداه".


ويؤكد بأن كلا الصنفين "قد ثبتت - بما لايدع مجالا للشك - جدواه ونجاعته، وأن الأصل هو التعاون بينهما لا التناقض".

وبين هذا وذاك فإن المواطن المغلوب على أمره هو الذي يبقى في النهاية بين مطرقة الطب الحديث وسندان التقليدي، حيث يعجز في الغالب عن دفع أجورهما معا.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك