كوريا الشمالية تعلن انها نجحت في اجراء تجربة انصهار نووي

كيم جونج ايل
Image caption يقول المسؤولون في بيونج يانج ان التجربة تزامنت مع ذكرى ميلاد كيم ايل سونج

اعلنت كوريا الشمالية الاربعاء انها اجرت بنجاح تجربة انصهار نووي معتبرة ذلك "اختراقا حاسما" في تطوير التكنولوجيا النووية الحرارية ، لكن علماء شككوا في صحة هذه المعلومات في بلد يعد بين الافقر في العالم.

وجاء في البيان الذي نقلته وسائل اعلام محلية كورية ان العلماء الكوريين قد نجحوا في تحقيق تجربة انصهار نووي دون توضيحات اضافية.

ولم تشر الصحف الكورية المحلية التي اوردت الخبر الى امكانية استعمال هذه التكنولوجيا التي تسمح بصناعة قنبلة هدروجينية في المجال العسكري.

وعلى الرغم من الامال بان هذه التكنولوجيا يمكن ان تنتج كميات كبيرة من الطاقة الرخيصة والنظيفة، الا انها ظلت بعيدة عن الاستخدام التجاري الواسع عالميا ولم ينجح أي بلد حتى الان في تحقيق مثل هذا الاستخدام.

ويقول جون سدورث من بي بي سي نيوز في سيول ان حلم التغلب على المشكلات التقنية الكبيرة التي تواجه جعل الانصهار النووي قابلا للاستغلال تجاريا قد افلت من العلماء في اوربا وامريكا والصين، بيد انهم واصلوا محاولاتهم لان الجائزة كبيرة وهي مصدر غزير ورخيص للطاقة مع تأثيرات بيئية قليلة.

ويضيف بيد ان الاعلان الكوري الشمالي بانهم اكملوا البحوث الأساسية في هذا المجال لجعل هذه التكنولوجيا في متناول يدهم، سيهمل كشيء مشكوك فيه ما لم تتوفر ادلة واضحة وملموسة على ذلك.

تشكيك

وشكك خبراء كوريين جنوبيين في هذه المعلومات في بلد يعاني على الدوام ازمات غذائية وانقطاعا في التيار الكهربائي.

اذ تعد كوريا الشمالية واحدة من افقر البلدان في العالم وتكافح من اجل توليد كميات كافية من الطاقة الكهربائية للانارة وبقية الاستخدامات والحاجات الاساسية.

وقال يانغ هيونغ ليول من المعهد الوطني الكوري الجنوبي للابحاث حول الانصهار النووي "ربما بدات كوريا الشمالية القيام بانصهار مغناطيسي في شكل محدود، ولكن لا يمكن مقارنة هذا الامر بمفاعلنا (كستار) او بمفاعلات اخرى في العالم".

واضاف "لا اعتقد ان كوريا الشمالية تملك تقنيات نجهلها. اذا كان الامر على هذا النحو، فهذا يعني انها احرزت تقدما على بقية العالم".

وسيول شريك في المشروع الدولي الكبير للمفاعل الاختباري للانصهار الهدروجيني الذي يجمع الاتحاد الاوروبي واليابان والصين وروسيا والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والهند. ويهدف المشروع الى الاثبات ان الانصهار الهدروجيني يمكنه تزويد العالم بالطاقة.

وكانت كوريا الشمالية قد اجرت منذ عام 2006 تجربتين نوويتين، واطلقت برنامج تسلح نووي يقوم على البلوتونيوم وتملك "ما بين سلاح واحد وستة اسلحة نووية" بحسب الولايات المتحدة.

وفي ايلول/سبتمبر 2009 ، اعلنت بيونغ يانغ للمرة الاولى انها بلغت المرحلة النهائية في عملية تخصيب اليورانيوم، وهي التكنولوجيا الاخرى لصنع القنبلة النووية.

ويحاول المجتمع الدولي دفع كوريا الشمالية للعودة الى المفاوضات حول التخلي عن ترسانتها النووية والتي كانت بدأت في اب/اغسطس 2003.