دراسة: هجمات 9/11 ادت الى ارتفاع حالات اسقاط الاجنة الذكور

جنين
Image caption عدد اجهاض الاجنة الذكور ارتفع 12 بامئة بعد 11 سبتمبر/ ايلول

افادت دراسة صدرت مؤخرا في الولايات المتحدة ان حالة الاجهاد التي عانت منها النساء الحوامل بسبب هجمات 11 سبتمبر/ ايلول 2001 قد تكون ادت الى ارتفاع عدد حالات الاسقاط وبخاصة الاجنة الذكور.

وجاء في الدراسة التي نشرت في مجلة "بيو ميد سنترال" ان عدد حالات الاسقاط بأجنة ذكور ازداد في سبتمبر/ ايلول 2001 بنسبة 12 بالمئة وبخاصة لدى النساء الحوامل لمدة تخطت الـ20 اسبوعا.

وافادت الدراسة كذلك بأن عدد الاطفال الذكور الذين ولدوا في جميع الولايات الامريكية خلال 3 الى 4 اشهر بعد شهر سبتمبر/ ايلول 2001 سجل انخفاضا.

وتقول الدراسة التي اعدتها جامعة ايرفين بكاليفورنيا ان "حالة الاجهاد النفسي التي تنتج عن كارثة وطنية كـ 11/9 تؤثر وان بطريقة غير مباشرة على نسبة الوفيات التي تلحق في الاشهر المقبلة".

كما تشير الدراسة الى ان النساء الحوامل تحديدا والاجنة معرضون اكثر من غيرهم في حالات مشابهة.

1996 - 2002

وبهدف البحث على النسب الصحيحة ومحاولة فهم اكبر للموضوع اعتمدت الجامعة على جمع كل المعلومات حول الولادات بين عامي 1996 و 2002، وبعد تحليل المعلومات المتوفرة، تبين بأن عدد اسقاط الاجنة الذكور ارتفع من 871 في الشهر الى 995.

ولكن العدد الاكبر كان في 11 سبتمبر/ ايلول حيث سجل ارتفاع حالات الاسقاط بنسبة 12 بالمئة.

وقال الطبيب تيم بروكنر الذي اشرف على الدراسة ان حالات الاسقاط في الولايات المتحدة هي دائما تزيد في الواقع عما يجري التصريح به وان حالات اسقاط الاجنة الذكور تتخطى حالات اسقاط الاجنة الاناث.

واضاف الطبيب انه جميع الابحاث اثبتت بأن "لدى العديد من الاصناف حالات اسقاط الاجنة الذكور تتخطى عدد مثيلاتها لدى الاناث في الاوقات التي تتميز بالاجهاد".

على صعيد آخر، وبالنظر الى عدد الولادات بعد 9 اشهر على احداث 11/9، قالت الدراسة ان لا اثبات بأن حالات الحمل بأجنة ذكور قد انخفضت".