علم الوراثة يلقي أضواء على أصول يهود الشتات

الشتات اليهودي
Image caption على الرغم من اختلاف تاريخ الجماعات اليهودية عبر العالم، فإنها متقاربة وراثيا حسب الدراسة

سلط فريق من العلماء بعض الضوء على تاريخ اليهود في دراسة وراثية معمقة نشرت في مجلة نيتشر (Nature).

وأخضع العلماء عينات من مورثات 14 جماعة يهودية عبر العالم للدراسة ثم قارنوها بعينات من 69 جماعة بشرية غير يهودية.

وكشفت الدراسة عن أن مختلف أفراد الجماعات اليهودية "متقاربون من الناحية الوراثية" مقارنة مع جيرانهم من غير اليهود.

كما وجدت روابط وراثية بين الشتات اليهودي وبين الجماعات البشرية المقيمة في الشرق الأوسط.

وتتماشى هذه النتائج مع الفكرة القائلة بأن اليهود ينحدرون من العبرانيين والإسرائيليين الذين أقاموا في منطقة الشرق الأوسط.

وترأس دورون بيهار من المركز الجامعي للرعاية الصحية بحيفا فريق العلماء الدولي الذي قام بالدراسة. وقد وصف هذه الدراسة بالقول إنها صنف من "علم الآثار الوراثي".

وأضاف بيهار موضحا: "يبدو أن أغلب الجماعات البشرية اليهودية وبالتالي أغلب أفرادها من اليهود هم أقرب وراثيا لبعضهم البعض ولسكان الشرق الأوسط من أفراد سكان مناطق العالم التي استقبلتهم."

وقال كذلك إن هناك بعض الاستثناءات لهذه النتيجة "الرئيسية".

وأوضح قائلا إن الدراسة كشفت عن أن الجماعات اليهودية الإثيوبية والهندية أقرب وراثيا من السكان غير اليهود.

وقد يعود السبب في ذلك إلى حدوث تمازج وراثي وديني وثقافي عندما استقرت الطائفة اليهودية بالهند وإثيوبيا.

وقال بيهار إن الدراسة قد تساعد في البحث عن جذور وراثية للأمراض التي تنتشر عادة بين أفراد الجماعات اليهودية.