انفصال اكبر جبل جليد في غرينلاند منذ نصف قرن

انفصل جبل جليدي عملاق مساحته حوالي 260 كيلومترا مربعا عن مثلجة "بيترمان" شمالي غرب غرينلاند، حسبما اكد علماء امريكيون.

وقال البروفيسور اندرياس موينشوف من جامعة ديلاوير انه اكبر جبل جليدي ينفصل عن المثلجة منذ 1962.

ويتوقع الخبراء ان يلزم الجبل مكانه بفعل التجمد خلال الشتاء، او ان يجد طريقه الى مياه البحر بين كندا وغرينلاند.

ويقول البروفيسور موينشوف ان الجبل الجليدي قد يشكل خطرا على حركة الملاحة البحرية اذا انجرف جنوبا بفعل التيارات البحرية.

وكان الخبراء قد لاحظوا تصدعات في مثلجة بيترمان الواقعة على بعد 1000 كيلومتر من القطب الشمالي العام الماضي، وكانوا يتوقعون انفصال جبل جليدي عنه.

وقال البروفيسور ان باحثا كنديا اكتشف انفصال الجبل الجليدي من خلال صور التقطها قمر اصطناعي تابع لوكالة الفضاء الامريكية.

ويبدو من الصور ان الجبل الجليدي يشكل حوالي ربع الجزء الطافي من مثلجة بيترمان، والبالغ طوله 70 كيلومترا.

وعلى سبيل المقارنة، يقول البروفيسور موينشوف ان الجبل الجليدي يحوي من المياه العذبة ما يكفي لتزويد الولايات المتحدة باكملها بالماء الصالح للشرب 120 يوما كاملا.

واضاف العالم انه ليس متأكدا من علاقة هذا الحدث الطبيعي بالاحتباس الحراري، لكنه يذكر بان الاشهر الستة الاولى من عام 2010 كانت الاحر عالميا منذ بدأ تدوين البيانات المناخية.

وتنفصل آلاف الجبال الجليدية سنويا عن مثالجها في غرينلاند، لكنها نادرا ما تكون بهذه الضخامة.