الهند تمهل شركة بلاكبيري حتى نهاية أغسطس للرد على مخاوفها الأمنية

بلاكبيري في الهند
Image caption عدد مستخدمي هواتف بلاكبيري في الهند يزيد عن مليون شخص

أمهلت الحكومة الهندية شركة "ريسيرش إن موشن" الكندية المصنعة لهواتف بلاكبيري المحمولة حتى نهاية أغسطس / آب الجاري للرد على مخاوفها الأمنية بشأن خدمات بلاكبيري.

وهددت الحكومة بأنها ستقوم بإغلاق خدمة الرسائل الاليكترونية والرسائل القصيرة إذا لم يتم توفير حل لمخاوقها الأمنية خلال المهلة المحددة.

جاء قرار الحكومة الهندية بعد اجتماعات بين وزارة الداخلية الهندية والاستخبارات الهندية.

وتخشى الهند من أن بعض الجماعات المتشددة يمكن لها استخدام هواتف البلاكبيري في التخطيط لهجمات إرهابية على أراضيها.

وتعد الهند آخر دولة تتخذ موقفا بشأن هواتف البلاكبيري حيث سبقتها الإمارات والسعودية ولبنان وأعربت هذه الدول عن مخاوفها بشأن خاصية الرسائل المشفرة التي تتمتع بها هواتف بلاكبيري والتي تمنع الجهات الحكومية من مراقبتها.

وتتعرض شركة أر إن إم الكندية المصنعة للهواتف إلى ضغوط كبيرة لتسهيل وصول الجهات الرقابية في هذه الدول إلى بيانات هواتف البلاكبيري.

وكانت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية قد قررت السماح بمواصلة تقديم خدمة مسنجر لهواتف بلاكبيري النقالة وذلك نظرا للتطور الايجابي في استكمال جزء من المتطلبات التنظيمية من قبل مقدمي الخدمة.

وكانت الهيئة قد أمهلت المشغلين الثلاثة للهواتف النقالة في المملكة 48 ساعة اضافية انتهت مساء الاثنين لاختبار حلول تقنية.

وقال مستخدمون لبلاكبيري في السعودية ان خدمة الرسائل في هذه الهواتف النقالة ما زالت تعمل بعد انتهاء مهلة حددت للتوصل الى اتفاق يسمح بمواصلة هذه الخدمة ويتيح للسلطات مراقبة مضمون خدمة رسائل هذا الهاتف.

وكانت السعودية قد قررت وقف خدمات البلاكبيري يوم الجمعة الماضي إلا أنها استأنفت الخدمة بعد بدء محادثات مع مسؤولي الشركة المصنعة للهواتف.

المزيد حول هذه القصة