دراسة علمية: الانسان برىء من دم الماموث

فيل الماموث
Image caption انقرض فيل الماموث قبل حوالي أربعة آلاف عام

توصلت دراسة علمية حديثة إلى أن فيل الماموث انقرض بسبب تقلص المراعي وليس بسبب اصطياده من قبل البشر.

وتشير الدراسة إلى أن الأراضي العشبية التي كانت مصدرا لغذاء الماموث قد تقلصت بصورة كبيرة بعد الحقبة الأكثر بردا التي شهدها آخر العصور الجليدية قبل 21 ألف عام.

وكان فيل الماموث متواجدا من قبل في عدة أجزاء من اوروبا، لكنه تراجع إلى سيبيريا الشمالية قبل 14 ألف عام ثم انقرض قبل حوالي 4 آلاف عام.

وظلت أسباب انقراض الماموث غير جلية وشكلت مادة للنقاش العلمي الساخن لفترة من الزمان.

ويعتقد بعض العلماء أن انقراض الماموث كان بسبب التغير المناخي، بينما يرى أخرون أن زيادة عدد البشر هي التي أدت لذلك.

لكن البروفسير بريان هنتلي من جامعة درام يرى أن هذا الحوار قد سوي إلى الأبد.

ويضيف هنتلي أن النتائج التي توصلوا إليها "أن التغير المناخي، عبر الأثر الذي أحدثه على الحياة النباتية، هو العامل الأساسي في انقراض الماموث والعديد من الحيوانات العشبية الضخمة".

وقام هنتلي وزملاؤه بتصميم تصور بواسطة الكمبيوتر للحياة النباتية في اوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية خلال السنوات الـ42 ألف الماضية.

وتوصل فريق البحث إلى أن الأجواء الباردة والجافة خلال العصر الجليدي اثرت سلبا على نمو الأشجار.