فريق كرة القدم الآلي البريطاني يستعد لكأس العالم

إنسان آلي يلعب كرة القدم
Image caption الباحثون يسعون لتطوير النظام البصري للإنسان الآلي للعب بالكرة

يستعد باحثون بريطانيون لتجهيز أول فريق دولي لبريطانيا من الآليين للمنافسة في كأس العالم لكرة القدم للإنسان الآلي في العام 2011.

ويعكف الباحثون في جامعة أدنبره حالياً على تجهيز النظم الذكية التي تتحكم في فريق مكون من ثلاثة روبوتات "إنسان آلي"، حيث سيتم إدخالهم إلى في مسابقة RoboCup للإنسان الآلي.

ويتوقع أن تكون المنافسة للوصول الى نهائيات كأس العالم 2011 شرسة كما كانت في العام الحالي حين أجتذب الـ RoboCup، أربعين دولة.

ويقول الدكتور سوبرامانيان رامامورثي، أستاذ المساعد في كلية المعلوماتية في جامعة ادنبره والذي يشرف على إنشاء فريق الروبوتية: "كرة القدم هي لعبة جميلة وصعبة في آن واحد".

ويسعى فريق البحث المكون من آريس فالتزانوس، وفافياز ايفستاثيوس، وماجواير توماس ، وبانسال جايانت، وكريس تاول، ومجد هاوسلي، إلى تدريب الفريق ودفعهم الى التنسيق المشترك.

ويقول الدكتور رامامورثي: "أن على الإنسان الآلي التحرك، وركل الكرة، والمراقبة، وكل هذه يجب أن يتم في سياق الخطة المشتركة للفريق".

لعب جماعي

ويسعى الباحثون في ادنبره إلى تطوير الفريق لينافس في البطولة. ويستخدم في هذا الإنسان الآلي أنظمة جزيئية تسمى "ناو"، طورت من قبل الشركة الفرنسية "الدبران روبوتيكس".

وعلي الفريق الآلي أن يلعب بشكل مشترك، والتصرف بشكل مستقل دون الحصول على أي مساعدة من المتحكمين، حيث يمكن للإنسان الآلي الاتصال عبر الـ "واي فاي" لتنسيق العمل الجماعي للفريق.

ويقول الدكتور رامامورثي أن التحدي الأساسي هو جعل الفريق يلعب سوياً، عبر رؤية محدودة ووفقاً لقوة المعالجة الحسابية للنظام "ناو".

ويجري العمل حالياً على تحسين نظام المعالجة البصرية للروبوتات حتى يتمكنوا من رؤية الكرة البرتقالية الصغيرة في الملعب.

وأما الفرق المتنافسة الأخرى في المملكة المتحدة التي تنافست في RoboCup هي فريق "بولد هارتس"، الذي جاء رابعا في مسابقة 2009 لمحاكاة اللآليين، ومدرسة برينتون الثانوية للفتيات، التي نافست في دوري الناشئين، كما أن فريق آلي من من جامعة بليموث لعب أيضا في بطولة روبو- كرة القدم التي تديرها "فيرا" وهو الاتحاد الدولي لكرة القدم للآليين.

المزيد حول هذه القصة