تحويل حركة الإنترنت الأمريكي عبر شبكة الاتصالات الصينية

حُول مسار بعض المواقع الأمريكية الحساسة على شبكة الإنترنت لمدة وجيزة عبر شبكة الاتصالات الصينية، حسبما ذكرت السلطات الأمريكية.

Image caption يقول الخبراء أن هجوما شاملا يستهدف بنيات تحتية حيوية ليس في مقدور سوى الدول

وجاء خبر الحادث – الذي استمر لثماني عشرة دقيقة خلال شهر ابريل/ نيسان- في تقرير نشرته اللجنة الأمريكية الصينية للمراجعة الاقتصادية والأمنية.

وتبين أن شركة الاتصالات الصينية بعثت معلومات توجيه خطأ، لكنه لم يتوضح ما إذا كان الحادث عملا مقصودا أم لا.

ويتزامن الكشف عن الحادث مع محادثات متواصلة بين الأمريكيين والبريطانيين بشأن مسألة الأمن على شبكة الإنترنت.

ومن بين المواقع التي حُول مسارها يُذكر موقع مجلس الشيوخ ومكتب وزير الدفاع، ووكالة الفضاء الأمريكية، ووزارة التجارة حسبما ذكر التقرير.

وقالت اللجنة إن خبراء في علم الحواسيب اعتبروا أن القدرة على تحويل مسار المواقع الإلكترونية "قد تستخدم لأهداف مغرضة".

وقد صار خطر الهجمات عبر شبكة الإنترنت موضوعا يشغل بال ساسة العالم في الآونة الأخيرة.

فخلال هذا الأسبوع، حذر وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس من المخاطر التي قد تنجم عن الهجمات الإلكترونية في المستقبل ودعا إلى تعاون بين الوكالات المدنية والعسكرية من أجل التصدي لهذه المخاطر.

كما نظم نواب مجلس العموم البريطاني جلسات استماع للإلمام بمخاطر هجوم إلكتروني.

وتبين من البراهين التي قدمها خبراء لجنة العلوم والتكنووجيا أن كل هجوم إلكتروني منسق يستهدف البنيات التحتية الحيوية لبلد ما لا يمكن شنه إلا من قبل بلد معاد.